طب قديم : فحص حركات الجنين لمعرفة الحمل ؟

حركات الجنين نشيطة وخاملة . وتتضح الحركات النشيطة حين يضع الفاحص راحة يده فوق الجزء الاسفل من البطن . فاذا كان الجنين يتحرك ، بدت حركته ليد الفاحص كأن شيئا يتوثب تحت بطانية . وفى الحمل المتقدم يشعر الفاحص بخبطات ناعمة محددة على راحة يده . وقد يمكن تنشيط الجنين الهادىء ودفعه الى الحركة اذا ضغط الفاحص اطراف اصابعه فجأة فى بطن الحامل ؛ ويرد الجنين على هذا الاستفزاز بالقفز والحركة . ويقال ان حركات الجنين النشيطة يمكن ان تتجلى بوضع قطعة من الثلج فوق البطن . واكد بعض المولدين فى فجر القرن التاسع عشر ان حركات الجنين يمكن الشعور بها بدقة اكثر بوضع الخد على بطن الحامل – بدلا من اليد .

وترجع حركات الجنين الهادئة المستسلمة الى ان الجنين يطفو عند كهف الرحم فى بحر من سائل ، يسمى السائل الامنيوسى . وهذا السائل موجود فعلا فى الايام الاولى من الحمل ، حتى قبل ان يتكون الجنين . وكلما نما الجنين زاد مقدار هذا السائل .

واذا رفع الفاحص بطن الحامل بأصابعه دفعة مفاجنة مفاجئة ، انثنى الجنين وتلوى فى مثل حركة قطعة من الثلج فى كوب ماء ، واذا ضغطت عليها غطست ولكنها لا تلبث ان ترتد الى السطح فى بطء . وحركات الجنين الهادئة والنشيطة يمكن الشعور بها عند فحص المهبل .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.