سرطان الثدى ❶ موسوعة المرأة الطبية

سرطان الثدى عبارة عن نمو خبيث بأنسجة الثدى ، وله أكثر من نوع يختلف باختلاف نوع الخلية التى نشأ منها الورم الخبيث ، وأكثرها شيوعا هو النوع الذى ينشأ من خلايا الغدد اللبنية .

أنواع سرطان الثدى تختلف فى سرعة نموها انتشارها ، فبعضها سريع ، وبعضها بطئ ، و هذا الأمر يتوقف على معدل انقسام الخلايا السرطانية ، وهذا العامل يحدد بدرجة كبيرة نوعية العلاج المستخدم فيجب أن يكون حاسما كلما زادت سرعة الانتشار وبالتالى شراسة الورم الخبيث .

سرطان الثدى هو أكثر أنواع السرطانات انتشارا بين مجتمع النسوة ، وذلك ما تؤكده الجمعية الأمريكية للسرطان ، والتى ذكرت فى أحد التقارير ( إن كل سيدة بيضاء ( أمريكية ) من كل 10 سيدات ستصاب بسرطان الثدى خلال فترة ما فى حياتها ، وإن واحدة من كل 28 منهن ستموت بسبب هذا المرض ) .

هذا المرض يمكن الشفاء منه تماما إذا ما اكتشف مبكرا إذ يمكن فى هذه الحالة استئصال الثدى بالورم قبل انتشاره لأعضاء أخرى بالجسم عن طريق تيار الدم . وهذا الكشف المبكر يمكن تحقيقه بوسيلتين وهما عن طريق الفحص الذاتى للثدى وعن طريق تصوير الثدى بطريقة خاصة بأشعة إكس .

ولكن للأسف أن كثيرا من النساء يهملن إجراء هذا أو ذاك ، ولعل ذلك أحد أسباب انتشار المرض بالجسم وكثرة ضحاياه ، إذ إنه لا يظهر له فى العادة أى أعراض واضحة فى البداية سوى تورم غير مؤلم بالثدى قد لا يكتشف إلا بالصدفة البحتة ، ومع الوقت يبدأ ظهور أعراض أخرى.

أعراض سرطان الثدى

1  – كتلة صغيرة غير منتظمة وغير مؤلمة تتواجد غالبا بالنصف العلوى من الثدى تجاه الأبط . وتكتشف إما بالصدفة أو بالفحص الذاتى وإما خلال التصوير بالأشعة .

2  – ظهور جزء من جلد الثدى كما قشرة البرتقال ( أى ناشفة بها حفر ) حيث يكمن الورم تحته .

3  – تراجع الحلمة أى انغماسها بعدما كانت بارزة من قبل .

4  – فى مرحلة متقدمة جدا ، تظهر قرحة سرطانية كريهة . الرائحة بالجلد ، ولا تلتئم ، وتنتشر .

5  – انتشار القرحة للغدد الليفاوية بالأبط المقابل .

6  – ظهور إفراز دموى مائى من الحلمة .

نصائح و إرشادات

متى وجدت أى تورم بسيط أو كتلة غير منتظمة بأنسجة الثدى من خلال فحصك الذاتى الدورى للثدى ، وجب عليك سرعة استشارة الطبيبة .ولاحظى أن الورم السرطانى غالبا ينشأ من الجزء الخارجى المقابل للأبط ..

ماذا ستفعل لك الطبيبة ؟ ستقوم الطبيبة بفحص الثدى إكلينيكيا ، فإذا استدل على وجود ورم أو كتلة غريبة مختلفة القوام ستطلب منك إجراء فحص للثدى بالأشعة .. ويظهر الورم فى صورة الأشعة على شكل بقعة أو جزء أبيض بدرجة أغمق من باقى أنسجة الثدى . لكن ذلك فى الحقيقة ليس كافيا للتأكد تماما من وجود ورم سرطانى .

لإستكمال التشخيص تقوم الطبيبة بأخذ جزء صغير من الأنسجة المشكوك في أمرها وتفحصها مجهريا وهذه الطريقة تسمى طبيا ( biopsy ) .. ومن خلال هذا الفحص يمكن للطبيبة أن تحدد ما إذا كان الورم حميدا أم خبيثا .. وفى الحالة الأولى ستقوم عادة باستئصال الورم الحميد خاصة إذا كان من النوع القابل للتحول السرطانى .

إذا ثبت الورم المشكوك فى أمره ورما سرطانيا فستقوم الطبيبة غالبا بطلب فحوص أخرى لمعرفة مدى انتشار هذا الورم السرطانى بالجسم لتستطيع بناء على ذلك أن تحدد طريقة العلاج المناسبة . و غالبا ستطلب إجراء مزيد من الفحوص بالأشعة لفحص الغدد الليمفاوية لبيان ما إذا كان السرطان انتشر بها أم عدمه ، وإجراء بعض فحوص الدم ، وربما بعض الفحوص بالأشعة المقطعية .

طرق العلاج المختلفة لسرطان الثدى ، والتى يختار منها الجراح الطريقة المناسبة بناء على مرحلة السرطان ومدى انتشاره :

1  – استئصال الورم السرطانى فقط .

2  – استئصال الثدى بأكمله ( أو جزء منه ) مع الورم مع الغدد الليمفاوية المحيطة مع العضلات المحيطة .

3  – العلاج بالأشعاع وهذا يعقب العلاج الجراحى السابق لقتل الخلايا السرطانية تماما بالأشعة.

ويبدأ العلاج الإشعاعى بعد التئام الجرح .. ويستمر لمدد مختلفة تصل فى المتوسط لستة أسابيع بمعدل جلستين أو ثلاث جلسات أسبوعيا .

4  – العلاج الدوائى .. والغرض منه مقاومة انقسام وانتشار الخلايا السرطانية باستعمال نوعية من العقاقير الخاصة بذلك وقد يعطى العلاج الدوائى بعد العلاج الجراحى .

ومن عيوب هذه العقاقير أنها قد تقاوم كذلك انقسام الخلايا غير المريضة ، ولذلك تسبب فى أضرار جانبية قد تكون شديدة .. لكن الطبيبة يمكنها تقليل هذه الأضرار بإعطاء نوعيات مختلفة.

ونظرا لأن هرمونات المرأة نفسها ( الأستروجين ) تشجع نمو الورم السرطانى وانتشاره ، فإن بعض الجراحين يلجأ إلى إزالة الغدد المفرزة لهذه الهرمونات ( المبيضان – الغدتان الكظريتان – الغدة النخامية ) .. لكن هناك أيضا عقاقير كيماوية تثبط إنتاج هذه الهرمونات وبالتالى فإنها تغنى عن التدخل الجراحى .

5  – أما أحدث علاج للأورام الصغيرة التى تصيب الثدى فهو استئصال الورم فقط جراحيا ثم العلاج بالنظائر المشعة لقتل أى خلايا سرطانية كامنة ويجرى هذا العلاج بتثبيت أسلاك إشاعية تنتهى بما يشبه الأقماع حول المنطقة المحيطة بالورم الذى تم استئصاله ، ثم تزال هذه الأسلاك بعد فترة معينة .

الوقاية من سرطان الثدى

فى حالة الإصابة بسرطان الثدى واستئصاله ، فإنه يجب أن تنتبهى لحقيقة مهمة ، وهى أن سرطان الثدى يعد مرضا مزمنا ، فقد ينشط من جديد المرض بالثدى الآخر ، أو قد تحدث إصابة سرطانية بموضع آخر فى الجسم مثل الجهاز التناسلى مثلا . حيث أن الإصابة بسرطان الثدى تزيد من القابلية للإصابة به مرة أخرى بالثدى الآخر أو بموضع آخر من الجسم .

لكى تحمى نفسك من ذلك فى الوقت المناسب ، يجب تنفيذ خطة العلاج التى حددتها الطبيبة بعد استئصال الثدى ، ويجب عمل فحص متكرر بالأشعة على الثدى الآخر ، كما يجب أن تنتبهى جيدا لظهور أى أعراض غير عادية مثل حدوث تغير بطبيعة الدروة الشهرية وتستشيرى الطبيبة فى أمرها بسرعة .

أما إذا لم يسبق لك الإصابة بسرطان الثدى وتريدين بالطبع أن تحمى نفسك من خطورته فهذا يمكن تحقيقه بإجراء فحص ذاتى للثديين شهريا .. وإجراء أشعة على الثديين بانتظام ولو بمعدل مرة واحدة سنويا .. ويصبح لهذه الاحتياطات أهمية كبيرة إذا كنت واحدة من النساء الأكثر تعرضا للإصابة بسرطان الثدى أو بمعنى آخر النساء اللاتى لديهن قابلية زائدة للإصابة بسرطان الثدى .

نساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدى

1  – المعرضة ورثيا

فلقد ثبت أن سرطان الثدى يسرى فى بعض العائلات دون غيرها .. فإذا كانت أمك أو أختك أو إحدى قريباتك المقربين أصيبت بهذا المرض فأنت أكثر عرضة للإصابة به .

2  – العاقر

المرأة التى لم تلد . ولذا تنتشر الإصابة بين الراهبات والعوانس .

3  – المرضع رضاعة صناعية

فقد ثبت أن الرضاعة الطبيعية بثدى الأم تفيدها شخصيا فى توفير الوقاية من الإصابة بسرطان الثدى .

4  – البيضاء ( نوع الجنس )

تتعرض المرأة من ذات الجنس الأبيض للإصابة أكثر من الأجناس الأخرى .

5  – آكلة اللحوم والدهون بكثرة ( العادات الغذائية )

حيث تزيد فرصة الإصابة مع الاعتياد على تناول غذاء غنى بالبروتينات الحيوانية غنى بالدهون منخفض الكربوهيدرات منخفض الألياف .

6  – المصابة بورم حميد أو خبيث

وتعتبر أكثر النساء عرضة للإصابة ، المصابة بورم حميد من النوع القابل للتحول السرطانى ، وكذلك التى سبق إصابتها بورم سرطانى بأحد الثديين حيث أن لديها قابلية زائدة للإصابة بورم سرطانى بالثدى الآخر .

سرطان الثدى
سرطان الثدى

لمعرفة المزيد عن سرطان الثدى >>> أضغط هنا

أورام المرأة السرطانية

السرطان ❶ السرطان هو مرض ناتج من حدوث انقسام سائب غير محدد دون سبب واضح لخلايا نسيج معين ، وفى مرحلة متقدمة تنتشر بعض هذه الخلايا السرطانية بطرق مختلفة لأنحاء مختلفة بالجسم مسببة متاعب وآلاما ومشاكل مختلفة قد تؤدى إلى الوفاه … تابع القراءة .

سرطان الرحم ❸ يتكون الرحم من جسم وعنق وقد تحدث إصابة سرطانية بأحد هذين الجزءين ، وسرطان جسم الرحم هو المقصود بسرطان الرحم وهو نوع أقل شيوعا من سرطان عنق الرحم ينشأ هذا السرطان من جدار الرحم والمسمى ( endometrium ) ولذا قد يسمى كذلك (endometrial ) …تابع القراءة .

سرطان عنق الرحم ❹ إن خلايا عنق الرحم من أكثر الخلايا القابلة للانجراح والتأذى وخاصة فى مرحلة المراهقة ولذا فإن النشاط الجنسى العالى وتعدد العلاقات الجنسية يحدث تهيجا بهذه الخلايا يساعد على نشوء نمو سرطانى بها ، و هذا هو أحد التفسيرات الشائعة لحدوث هذا السرطان … تابع القراءة .