أشهر ٤ متاعب بسبب الرضاعة الطبيعية

إرضاع الوليد من الثدى هو أفضل طرق تغذيته لا شك . و سواء كبر أو صغر حجم الثدى فإن جميع النساء يمكنهن القيام بعملية الرضاعة باستثناء حالات قليلة , كالمريضة بمرض عقلى.  و بالإضافة لفوائد لبن الثدى المعروفة للكثيرين باعتباره غذاء طبيعيا غنى بالمغذيات المختلفة ,فإن الرضاعة الطبيعية تحقق للأم نفسها فوائد عظيمة فقد ثبت مثلا أن الأم التى ترضع وليدها من ثديها أقل تعرضا للإصابة بسرطان الثدى بالمقارنة مع الام التى تعتمد على الرضاعة الصناعية . كما تتيح الرضاعة الطبيعية فرصة أكبر لتوطيد العلاقة و المحبة بين الأم و وليدها. ولذا فإنه مهما صادفك من متاعب بسبب الرضاعة الطبيعية حاولى أن تتغلبى عليها بشتى الطرق , لكن لا تحرمى وليدك و تحرمى نفسك كذلك من فوائدها العظيمة .

اكتظاظ الثدى باللبن

خلال الأيام الثلاثة الأولى من الولادة لا يفرز الثدى لبنا حقيقيا , و إنما يفرز سائلا خفيفا مصفر اللون وهو ما يسمى كولسترم و يطلق عليه كذلك ” لبن السرسوب ” .. وهذا السائل له فى الحقيقة قيمة غذائية عالية كما يحتوى على مضادات حيوية تحمى جسم الوليد من العدوى و يحتوى كذلك على مسهلات تساعد على حركة أمعاء الوليد , ولذا لا ينبغى إهمال تناول الوليد لهذا السائل الطبيعى العظيم الفائدة .

و بعد انقضاء هذه الأيام الثلاثة يبدأ الثدى فى إفراز اللبن الحقيقى . و مع بدء حدوث ذلك يزيد تدفق الدم خلال الأوعية الدموية المغذية للثديين و قد يتسبب ذلك فى شكوى المرضع من تورم و تصلب و ألم الثدى , و قد تلاحظ المرضع كذلك انبساط الحلمة و اختفاءها وسط هالة الثدى . وهذا بالطبع قد يسبب انزعاجا نفسيا للمرضع علاوة على أن الحامل قد تتعرض كذلك خلال هذه الفترة المبكرة بعد الولادة إلى إحساس بالحزن و الكابة و هو ما يعرف باكتئاب ما بعد الولادة .

نصائح و إرشادات للتغلب على إكتظاظ الثدى باللبن

تأكدى أن مشكلة هذا الاكتظاظ ستزداد سوءا إذا تجنبت القيام بالرضاعة أو إذا لم يتمكن وليدك من المص , لأن إفراغ الثدى الممتلئ هو أفضل علاج للتخلص من متاعب هذا الاكتظاظ و مع استمرار الرضاعة تختفى هذه المتاعب خلال يومين أو ثلاثة أيام .

وفى الوقت نفسه , احرصى قبل إرضاع الوليد على أن تعصرى قليلا من لبن الثدى لأن ذلك فى الحقيقة يجعل الهالة أكثر ليونة مما يسهل على الوليد التقاط الحلمة و مصها .

احرصى كذلك على أن تحاولى إفراغ كل من الثديين خلال الرضاعة . و اذا لم يتمكن وليدك من إفراغ أحد الثديين أو كلاهما إفراغا كافيا فقومى بعصر الثدى بنفسك لتفريغة تماما .

إن عمل كمادات دافئة و باردة بالتبادل على الثدى يفيد فى هذه الحاله حيث يخفف ذلك الاحساس بثقل الثديين و من الألم المنبعث منهما .

و هناك طريقة أخرى فعالة لتخفيف اكتظاظ الثدى , و هى أن ترقدى فى حمام ماء دافئ و تضعى منشفة على ثدييك , و من المنتظر أن يسيل اللبن من الحلمة بفعل السخونة , فإذا لم يحدث ذلك قومى بعمل ضغط خفيف بأطراف أصابعك فوق الهالة للمساعدة على نزول اللبن و إفراغ الثديين .

يباع بالصيدليات أداة خاصة للمساعدة على أفراغ لبن الثدى , فيمكنك الاستعانة بها فى حالة ما إذا كان طفلك ضعيف المص و بالتالى غير قادر على إفراغ الثدى بدرجة كافية تشعرك بالارتياح .

ضعف إدرار اللبن

قد تعرفين جيدا أن لبن الثدى يتم تكوينه فى الغدد اللبنية بفعل هرمون البرولاكتين الذى تفرزه الغدد النخامية . لكنى لا أظن أنك تعرفين كذلك أن تحرير هذا اللبن و إدراره من الغدد اللبنية يتم كذلك من خلال انعكاس يعتمد على وجود هرمون أخر يسمى أوكسيتوسن .

فلكى يتم إدرار اللبن , بناء على وجود مؤثر معين , تقوم الغدة النخامية بإفراز هرمون الأوكسيتوسن و الذى يقوم بإحداث تأثير قابض للعضلات المحيطة بالغدد المنتجة للبن الثدى , و نتيجة ذلك يفرغ اللبن من الغدد اللبنية إلى مستودعات خاصة خلف الحلمة استعدادا لخروجه من الثدى , و هذا التفريغ تحسه الأم فى صورة وخز أو شكشكة بالثدى .

وقد وجد أن هذه العملية أو هذا الانعكاس يتأثر فى الحقيقة بأشياء كثيرة جدا , فيمكن أن يحدث هذا الانعكاس الذى يؤدى لتحرير اللبن من الثدى بمجرد أن تفكرى فى إطعام طفلك , أو لسماعك صوته و هو يصرخ , و الأهم من ذلك عند القيام الوليد بمص الحلمة . كما أن هذا الانعكاس يمكن أن يتأخر حدوثه أو يبطل تماما لمجرد إحساسك بالقلق أو عدم اللارتياح النفسى .

و بناء على هذه الحقيقة فإن جميع المرضعات قادرات فى الحقيقة على إدرار اللبن بكفاءة , لكن هناك بعض المؤثرات التى تتدخل و تضعف من حدوث هذا الانعكاس الذى يؤدى لإدرار اللبن , و بالتالى فإن تحديدها و تصحيحها يجعل الحامل تدر اللبن بكفاءة .. و من أمثلة المؤثرات التى تضعف إدرار اللبن ما يلى :

  • الإحساس بالقلق أو التعاسة .
  • نعاس الوليد : فأحيانا تعطى الحامل أثناء التوليد عقاقير مهدئة التى تؤثر على الوليد فتجعله ناعسا , و بالتالى لا يتمكن من المص بكفاءة , و بالتالى لن يفرغ الثديين تفريغا كافيا , و بالتالى لن يعاد تكون اللبن بهما بكمية كافية .
  • تأخر الأم فى إرضاع وليدها بعد الولادة .. فلكى ينشط هذا الانعكاس يجب أن يبدأ المص فى أقرب وقت بعد الولادة .
  • وضع الأم لوليدها على الثدى بطريقة خاطئة , فمن المفروض أن يعلق فم الوليد بالحلمة و الهالة و ليس بالحلمة وحدها .
  • فى بعض الحالات النادرة قد لا يفرز هرمون الاوكسيتوسن .. وهذه الحالات يمكن علاجها لحدوث إدرار للبن باستعمال بخاخات للأنف تحتوى على هذا الهرمون .

تشققات الحلمة

إذا كنت تشعرين بألم بحلمة ثديك أثناء الرضاعة فمن المحتمل أن يكون سبب ذلك وجود تشقق أو تقرح بالحلمة , و السبب الغالب لهذه الحالة هو المص بطريقة غير صحيحة مما يعرض الحلمة و ربما الهالة لضغط و خشونة أثناء المص و ذلك لاتخاذ الوليد لوضع غير صحيح أو غير مريح للرضاعة .

كما أن هناك خطأ شائعا يعرض الحامل لهذه المشكلة و هو جذب الحلمة من فم الوليد بعنف أو دون مبادرة لإنهاء الرضاعة مما يعرضها لضغط شديد .

و من الملاحظ كذلك زيادة حساسية الحلمة و سرعة إصابتها بالالتهابات عند بعض المرضعات أكثر من غيرهن .

كما أن بلولة الجلد حول الحلمة لعدم العناية بتجفيف هذه المنطقة من اللبن بعد الرضاعة يساعد على حدوث الالتهابات و التقرحات .

نصائح و ارشادات لعلاج تشققات الحلمة

  • توقفى مؤقتا عن إرضاع الوليد بالثدى المؤلم , و اعصرى لبنه , و قدميه للوليد بالمعلقة . أو يمكنك مؤقتا استخدام حلمة صناعية ( متوافرة بالصيدليات ) بحيث توضع فوق حلمة الثدى و يمصها الوليد .
  •  يمكن استعمال كريم مناسب للحلمة لتلطيف الألم و مساعدة الالتئام و يفضل الأنواع المحتوية على مادة الكالينديولا أو اللانولين .و من المتوقع خلال يومين أن تلتئم الحلمة المصابة بحيث يمكنك بعد ذلك استئناف الرضاعة بها .

و للوقاية من تكرار الاصابة بتشققات حلمة الثدى ، احرصى على ما يلى :

1  – جففى الحلمة و الهالة بعد الانتهاء من كل رضعة .

2  – احرصى على تهوية الحلمة لبضع ساعات يوميا , أى تجنبى ارتداء ( السوتيان ) بصفة دائمة .

3  – غيرى دائما وضع الرضاعة سواء عند استعمال الثدى نفسه أو بالانتقال من ثدى لأخر بحيث لا يتعرض الثدى لضغط متكرر بالمنطقة نفسها أثناء المص .

4  – لا تجذبى الحلمة من فم الوليد دون إعطاءة إشارة بذلك . و لا تجعليه يستمر فى المص بعد تفريغ الثدى .

5  – تأكدى أثناء الرضاعة أن فم طفلك ملاصق للهالة , و أنه لا يقوم بالمص أو عض الحلمة .

ملحوظة : لاتخاذ وضع الرضاعة الصحيح ولتجنب إصابة الحلمة بالتهاب أو تقرح يجب أن تستقر الحلمة بين الحنك الصلب و بسطح اللسان مع مراعاة أن يكون فم الوليد ضاغطا على الهالة . أما الوضع الخاطئ فيكون بجعل الوليد يرتكز بفمه على الثدى و يقوم بعض الحلمة .

خراج الثدى

يتكون الثدى من جزء غدى يفرز اللبن و الذى يمر خلال مجموعة من القنوات تتجمع مع بعضها البعض و تفتح فى الحلمة .

و أحيانا قد يحدث انسداد لإحدى هذه القنوات أو أكثر , و ذلك لأسباب مختلفة منها حدوث ضغط متكرر على الثدى و ذلك مثل ضغط الوليد بشدة على الثدى أثناء حمله بالذراعين . أو نتيجة لضغط الأم نفسها على الثدى بإحدى ذراعيها أثناء حمل الوليد أو غير ذلك من الاوضاع،  أو بسبب ارتداء مشد ضيق للثدى ( سوتيان ) و هذا الضغط المتكرر يعوق مرور اللبن داخل القناه المضغوط عليها , و بالتالى يتراكم , و يحدث تورما .

و لا تتوقف المشكلة عند هذا الحد , و انما تتعرض القناة المحبوس بها اللبن للالتهاب , و بحدوث ذلك يصبح التورم مؤلما و يصحبه احمرار بالجلد من فوقه , و يظهر على المرأة المصابة بإنسداد القنوات اللبنية  أعراض تشير للعدوى شبيهة بنزلة البرد , مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم , و الإحساس بفتور و تعب عام , و هذا يشير فى مجموعه إلى حدوث خراج بالثدى .

و لعلاج هذه الحالة و للوقاية منها أيضا ينبغى تصحيح الأخطاء السابقة بحيث يقل الضغط على الثديين . و يعمل كمادات ماء دافئ على الجزء المتورم من الثدى مع تدليكه تدليكا خفيفا لمساعدة تصريف اللبن المحبوس به .

و تتوقف الرضاعة من الثدى المصاب مؤقتا و يعصر لبنه أو تستمر الرضاعة منه إذا لم يكن قد حدث به التهاب للمساعدة على تفريغة من اللبن . و يعالج الالتهاب أو خراج الثدى بإعطاء مضاد حيوى مناسب بمعرفة الطبيبة .

مشاكل الرضاعة الطبيعية

كيف تعتنين بثدييك خلال مرحلة الرضاعة؟

يجب أن تكونى شديدة العناية بثدييك خاصة خلال الايام القليلة التالية للولادة حيث يكون الثدى طريا رقيقا عرضة للإصابة و الالتهابات . و تستلزم العناية بالثديين أن تزيدى مدة الرضاعة تدريجيا , ففى البداية أعط كل ثدى لوليدك لمدة دقيقتين ثم زيدى المدة إلى عشر دقائق لكل ثدى ببلوغ اليوم الخامس .

فيما يلى مجموعة من النصائح و الارشادات للعناية بثدييك خلال مرحلة الرضاعة :

  1. اغسلى ثدييك بالماء فقط , لأن استعمال الصابون يمكن أن يزيل طبقة الدهون و يتسبب فى حدوث تشققات بالحلمة أو الهالة .
  2. اجعلى دائما تعاملك مع الثدى رقيقا هينا سواء عند استخراجة للرضاعة أو عند إدخاله بعدها و إذا أردت دعك الثدى أو عمل تدليك له فلا تفعلى ذلك و هو جاف و انما ضعى كريما مرطبا .
  3. احرصى على تهوية حلمة الثدى يوميا لبعض الوقت لمنع إصابتها بتقرحات و احذرى من ملامستها للمشد ( السوتيان ) المبلل لفترة طويلة أو للحفاضة التى تضعينها داخل المشد لامتصاص اللبن المتسرب من الثدى . و احرصى على تغيير الحفاضة باستمرار .
  4.  للوقاية من تقرحات الثدى ادهنى الحلمة بعد الرضاعة من وقت لاخر بكريم أو زيت ملين مثل زيت الزيتون أو أحد كريمات اللانولين .
  5.  عندما تشعرين بثقل أو ألم بسيط بأحد الثديين فإن ذلك قد يكون أولى علامات حدوث التهاب أو تقرح بالثدى , و فى هذه الحالة أعطى الثدى المصاب راحة لمدة يومين , و قومى بعصر اللبن منه يدويا .
  6.  عند إنهاء الرضاعة لا تجذبى الحلمة فجأة من فم الوليد حتى لا تصاب بأذى , و إنما ضعى أصبعك داخل فمه ثم استخرجى الحلمة بدفع ذقنه لأسفل .
  7.  احرصى على ارتداء نوع جيد من مشدات الثدى ( السوتيان ) الخاصة بالحوامل و اختارى مقاسا مناسبا لا يعرض ثدييك لضغط شديد .. و احرصى على ارتداء ليلا و نهارا خلال أول ثلاثة شهور منذ بدء الرضاعة .

موضوعات ذات صلة بالرضاعة و المرضعات

هل ينتقل فيروس كورونا للطفل  أثناء الرضاعة الطبيعية: فيروس كورونا لا ينتقل عن طريق لبن الثدي أو الرضاعة الطبيعية من الأمهات اللواتي تأكدت إصابتهن  بمرض فيروس كورونا المستجد. في حالة مرض الام بـ كورونا المستجد يتكون لديها أجسام مضادة للكوفيد-19 أو كورونا المستجد، والتي تنتقل مباشرة من جسم الأم لجسم الطفل عن طريق لبن الثدي لتزيد من مناعة الطفل وتحميه من الاصابة بالفيروس (اللبن الصناعي لا يعطي هذه الحماية)… أكمل القراءة من الرابط هنا.

أشهر ٤ متاعب بسبب الرضاعة الطبيعية: مهما صادفك من متاعب بسبب الرضاعة الطبيعية حاولى أن تتغلبى عليها بشتى الطرق , لكن لا تحرمى وليدك و تحرمى نفسك كذلك من فوائدها العظيمة، اكتظاظ الثدى باللبن، ضعف إدرار اللبن، تشققات حلمة الصدر، خراج الثدي هى اشهر مشكلات الرضاعة الطبيعة… أكمل القراءة من الرابط هنا.

أول رضعة بعد الولادة: ينصح دائما بأن تبدأ الرضعة الأولى متى استطاعت الأم ذلك ولو بعد مرور ساعة واحدة على الوضع , ولا يفضل إطالة هذه الفترة عن 10 ساعات , فالطفل الطبيعى يكون مستعدا للرضاعة منذ لحظة ولادته . ويلاحظ أن اللبن الذى يفرزة الثدى بعد الولادة مباشرة ولمدة ثلاث أيام تقريبا ( والذى يسمى بلبن المسمار أو السرسوب ) , يحتوى على نسبة عالية من البروتينات والأجسام المضادة لكثير من الأمراض حتى يبنى الطفل مناعته الطبيعية , كما يعمل هذا اللبن كملين مما يساعد على التخلص من البراز الأخضر الذى يخرجة الطفل فى الأيام الأولى… أكمل القراءة من الرابط هنا.

أسئلة شائعة ومتكررة عن الرضاعة: الرضاعة الطبيعية تعتبر حلقة التواصل بين الأم وطفلها ، منذ ميلادة وحتي مرحلة الفطام ، فإن الطفل لا يستمد من خلالها غذاءه فقط ، وإنما يستمد أيضا الحنان والطمأنينة والأمان . لذا فإن الرضاعة عن طريق الزجاجة واللبن الصناعي لا تقارن بالرضاعةالطبيعية ولا ترقي إليها.. هل يمكن أن يؤثرصغرحجم الثديين على الرضاعةالطبيعية؟… هل يمكن أن تتسبب الرضاعة الطبيعية ترهلا في الثديين؟… هل يجب علي أن أتجنب بعض الأطعمة في فترة الرضاعة؟… أيهما أفضل رضاعة طفلي لبن صناعي أم لبن طبيعي ؟… أجابات هذة الأسئلة غيرها ستجديها في مقال الأسئلة الشائعة والمتكررة عن الرضاعة من الرابط هنا.

احذري أن يصاب طفلك بتسوس الرضاعة: هذا النوع من التسوس يصيب الاسنان اللبنية للاطفال دون سن الثالثة ، ويختلف معدل انتشار تسوس الرضاعة من مجتمع لاخر. و من اسباب تسوس الرضاعة ما يلى : ترك الطفل يخلد للنوم وبقايا الحليب في فمه سواء كان مصدره الرضاعة الطبيعية او الصناعية، وعدم تنظيم مواعيد تغذية الطفل وكذلك المسارعة في اعطائه الحليب او العصائر كلما بكي…. أكمل القراءة من الرابط هنا.

الوقاية من ترهل الثدي خلال فترة الحمل والرضاعة: يمر الثدى بتغيرات عديدة طبيعية خلال مراحل العمر المختلفة , فخلال مرحلة الطفولة يكون الثدى عبارة عن حلمة بارزة من منتصف وسادة دهنية يغطيها جلد بصبغات بنية اللون , وهذه هى الهالة المحيطة بالحلمة , و مع حدوث البلوغ وتحت تاثير الهرمونات الجنسية تكبر الخلايا الدهنية , و بالتالى يزداد حجم الثدى , و خلال فترة الحمل يحدث بالثدى تغيرات عديدة حيث يكبر الثدى بدرجة واضحة بسبب نشاط الغدد الدهنية و زبادة القنوات اللبنية استعدادا للقيام بالرضاعة فيما بعد… أكمل القراءة من الرابط هنا.

إرشادات الرضاعة الخارجية أو الإصطناعية: إن الطبيب هو صاحب الاختيار , واضعا فى الاعتبار سن الطفل وحالته الصحية ونموه , فتوجد أنواع كثيرة من الألبان الشبيهة بلبن الأم Humanised Milk  , أما إذا ظهرت على الطفل أعراض سوء الهضم من غازات ومغص وبكاء فيستبدل اللبن السابق بأخر حمضى Acidic . وقد تظهر على الطفل أعراض الحساسية إما لسكر اللبن ( اللاكتوز ) أو لبروتين اللبن الحيوانى , وهنا سينصحك الطبيب باستخدام أنواع معينة . وينصح بعدم استخدام الألبان الحيوانية مثل اللبن الجاموسى أو اللبن البقرى أو لبن الماعز لأنها لا توفى باحتياجات الطفل وغير مناسبة فى المرحلة الأولى …. أكمل القراءة من الرابط هنا.

أشهر ١٤ سؤال عن الرضاعة و الفطام: كيف أتأكد من أن الرضاعة تلبى إحتياجات طفلى؟ ما هي الحلمة الغائرة؟ كيف تعرفين الوقت المناسب لبدء الفطام ؟ ما تحتاجة الأم خلال فترة الفطام ؟ علاج تشققات الحلمة… إجابات هذة الأسئلة وغيرها  في مقال 14 سؤال عن الرضاعة والفطام من الرابط هنا.

حبوب الإجهاض أثناء الرضاعة الطبيعية: بالرغم من أن الرضاعة الطبيعية توفر بعض الحماية من الحمل ؛ لكن مدة و فعالية الحماية من الحمل نتيجة الرضاعة الطبيعية غير محددة و لا يمكن توقعها. فى 33 % من الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية فقط ( لا يستعن بأى ألبان صناعية فى الرضاعة )، ستبدأ  لديهن دورة شهرية طبيعية فى خلال 3 شهور من بداية الرضاعة و بالتالى فإنهن عرضة لحدوث الحمل الغير مخطط لة . و مع ذلك فإن حدوث الحمل فى الام المرضعة وارد فى أى وقت حتى قبل بداية انتظام الحيض…. أكمل القراءة من الرابط هنا.

الرضاعة الطبيعية و الصناعية و الرضاعة بألبان الحيوانات: قد تحدث عدم كفاية إفراز اللبن مبكرة في الأيام الأولي من الرضاعة ، فيشاهد عند ظهور اللبن أن كميته قليلة وأنها لا تكفي لحاجة الطفل وهذا الأمر يستدعي للتريث ، و تعوض الام مولودها في هذه الحالة  بقليل من الماء المغلي المحلي بالسكر ، وفي معظم الأحوال يزداد إفراز اللبن تدريجيا ولكن إذا تأخر ذلك الى نهاية الأسبوع الثاني فلابد من مساعدة الطفل بلبن خارجي حتي لا يشتد ضعفه… أكمل القراءة من الرابط هنا.

جدول تغذية الرضيع من الولادة حتى 5 أشهر: معد الرضعات في الشهر الأول… معدل الرضاعة ( عدد الرضعات ) : رضعة كل 2 الى 2,5 ساعة أثناء النهار ,و كل 5 ساعات في الليل …. مدة كل رضعة : في البداية 10 دقائق في الثدى الأول و 10 دقائق على الثدى الثانى… بعد 10 أيام تصل إلى 20 دقيقة  على الثدى الأول , ثم  يتم تقديم الثدى الاخر في حال رغبة الرضيع …. أكمل القراءة من الرابط هنا.

ما هو المسكن المناسب و الأمن للأم المرضع: هناك مجموعة متنوعة واسعة من المسكنات المتوفرة تجاريا و المتاحة دون وصفة طبية ، و يجب على الأمهات المرضعات أن تتحقق بنفسها أو بسؤال الصيدلى  للتأكد من أن المنتج يمكن أستخدامة أثناء الرضاعة الطبيعية ، و لا سيما خلوة من الأسبرين… المستحضرات المحتوية على الباراسيتامول هي المستحضرات الأنسب للأستخدام بواسطة الأمهات المرضعات ، و  لا توجد أى أشكالية حتى أن احتاج الطفل الرضيع لتناول أشربة الباراسيتامول فى نفس الوقت الذى تتناول فية أمة الباراسيتامول…. أكمل القراءة من الرابط هنا.

علاج الأسهال فى الأمهات المرضعات: الإسهال الحاد هو ظهور مفاجئ  لنوبات متكررة من الأسهال ، و من الممكن أن يكون الأسهال الحاد مصحوبا بتقلصات فى المعدة و صداع و أرتفاع فى درجة الحرارة . من أشهر أسباب الاسهال الحاد هو التسمم الغذائى ، و قد تلعب العدوى الفيروسية دورا فى الاصابة بالاسهال الحاد . ليست هناك حاجة لوقف الرضاعة الطبيعية  إذا كنت تعاني من الإسهال ولكن يجب أن يكون هناك عناية بالمعايير الصحية العامة مثل  نظافة اليدين بعد الذهاب إلى المرحاض وقبل لمس الطعامأعراض الإسهال الحاد  فى العادة ما تستقر  في غضون بضعة أيام لأن النظام المناعي للجسم يتعامل مع العدوى…. أكمل القراءة من الرابط هنا.

تناول الادوية خلال فترة الرضاعة: قدرة أجسام الرضع على التخلص من الادوية ( اى المواد الكميائية المكونة للأدوية ) أقل من قدرة البالغين .و ذلك لانة بعد الولادة مباشرة تكون بعض أجهزة جسم الرضيع غير مكتملة أو لا تقوم بوظيفتها بكفاءة كاملة , الأمر الذى يحد من قدرة جسم الرضيع على التخلص من الأدوية التى تدخل جسمة من خلال لبن الام المرضع أثناء الرضاعة.أكمل القراءة من الرابط هنا.

هدفنا هو تزويدك بالمعلومات الأكثر صلة والأكثر حداثة. ومع ذلك ، نظرًا لأن الأمراض والحالات الطبية تؤثر على كل شخص بشكل مختلف، لا يمكننا ضمان أن تتضمن هذه المقالة جميع المعلومات التى يجب أن تعرفها ، وعليك دائمًا استشارة الطبيب أو الصيدلي أو مقدم الخدمات الصحية.

الرضاعة الطبيعة Breastfeeding

حقوق النشر: “All rights reserved (c) pharmacia1.com” – تواصل معنا عبر نموذج التواصل..التحديث و الإضافة والتعديل: تواصل معنا، إذا كنت تعرف أي معلومات، تحديثات، إضافات أو تعديلات يمكن إضافتها إلى هذة الصفحة، عبر تطبيق الواتس آب أو البريد الإلكتروني(Listen2article@gmail.com) أو عبر نموذج التواصل أو اكتب تعليق في أسفل الصفحة.