فاركوبرازون قطرات عينية معقمة

قطرات توبراكويد، تحتوى على مواد مشتقة من الكورتيزون مع مضادات حيوية و مواد أخرى غير فعالة. و إساءة إستعمال هذة القطرات قد يسبب الضرر لصحتك، و فيما يلى بعض النصائح و الإرشادات التى يجب عليك اتباعها لتقليل الأضرار و الآثار السلبية لهذا المنتج الطبى:

  1. لا تستخدم هذة القطرات من تلقاء نفسك، و لا تصفها لأصدقائك أو معارفك حتى لو كانوا يشعرون بنفس الأعراض التى كنت تعانى منها عندما وصفها لك الطبيب.
  2. يجب أن تلتزم بنظام الجرعات و مدد العلاج التى قررها لك طبيبك.
  3. يجب عليك الإنتظام على إستعمال قطرات توبراكويد لكامل المدة التى قررها لك طبيبك، حتى لو شعرت بتحسن بعد يوم أو يومين، لان التوقف المبكر عن العلاج يمكن أن يتسبب فى عودة العدوى مرة أخرى بشكل أكثر شراسة.
  4. قطرات توبراكويد مناسبة للبالغين و الأطفال أكبر من سنتين، و فى بعض الأحيان يمكن أن توصف للمعالجة على المدى القصير فى الأطفال أقل من 2 عام.
  5. يجب تخزين توبراكويد في درجة حرارة بين 2 إلى 30 درجة مئوية، محمية من الضوء.
  6. قطرات توبراكويد، يمكن أن تستخدم فى العين أو الأذن. و يجب توجية المريض إلى تجنب استخدام زجاجة الدواء نفسها لعلاج الالتهابات العينية والأذنية فى نفس الوقت.
  7. يجب أن تستخدم زجاجة القطارة بواسطة شخص واحد، و لا يجب مشاركة نفس زجاجة القطرة بين أكثر من شخص.
  8. تجنب أن يلمس طرف القطارة أى سطح ، و من المنصوح بة محاولة تجنب أن يلمس سطح القطارة طرف العين أو أى سطح أخر بقدر الإمكان. لذلك يفضل أن يساعدك شخص أخر فى تقطير الجرعة المقررة لك فى عينيك أو أذنيك.
  9. الصلاحية: فى الغالب ما تكون صلاحية قطرات توبراكويد، 24 شهر من تاريخ الإنتاج. تاريخ إنتهاء الصلاحية يكون مطبوع و مدون بوضوح على العبوة الخارجية للدواء و على زجاجة القطارة. إذا كنت تستعمل توبراكويد للعين، فإن صلاحية جميع القطرات العينية، تمد لمدة 15 يوم و بحد أقصى 21 يوم من فتحها و فض غطاء القطارة. و ذلك بسبب إمكانية نمو بعض الميكروبات بعد مضي هذه الفترة (رغم احتوائها على مادة البنزالكونيوم الحافظة ). أما إذا كنت تستعمل توبراكويد للأذن، فيمكنك استخدام هذه القطرات للأذن بأمان حتى انتهاء فترة الصلاحية المدونة على عبوة القطرة.
  10. من الضرورة هز / رج الزجاجة جيدا قبل الاستخدام لضمان توزيع الدواء فى محلول القطرات.
  11. لمنع تلوث طرف القطارة، يجب توخي الحذر حتى لا يلمس طرف القطارة الجفون أو المناطق المحيطة بالعين أو الأسطح الأخرى.
  12. يجب إبقاء زجاجة القطرات مغلقة بإحكام عندما لا تكون قيد الاستعمال.
  13. لتقليل إمتصاص مكونات القطرة إلى مجرى الدم، يُنصح بإغلاق الجفن (الأجفان) و الضغط بالأصابع على نقطة إلتقاء العين مع الأنف لمدة دقيقة واحدة على الأقل بعد عملية التقطير. هذا قد يقلل من الامتصاص الجهازي للقطرات العينية ويؤدي إلى انخفاض في الآثار الجانبية الجهازية.
  14. في حالة العلاج بأكثر من نوع من قطرات العيون، يجب أن يترك فاصل زمني مدته 5 دقائق على الأقل بين القطرات المختلفة. و إذا كنت تستعمل القطرات مع مرهم للعين، يجب أن يوضع مرهم العين بعد القطرات.
  15. قطرات توبراكويد تحتوى على ( كلوريد البنزالكونيوم) ، الذي يستخدم كمادة حافظة في هذا المنتج ، هذة المادة يمكن أن تسبب اعتلال القرنية و/ أو اعتلال القرنية التقرحي السام. كما أن كلوريد البنزالكونيوم قد يسبب تهيج العين وتغير لون العدسات اللاصقة اللينة. لذلك من المنصوح بة عدم ارتداء العدسات اللاصقة أثناء علاج التهاب العين بقطرات توبراكويد. أو يجب توجية المريض إلى ضرورة إزالة العدسات اللاصقة قبل تقطير توبراكويد  والانتظار 15 دقيقة على الأقل قبل إعادة ارتداء العدسات .
  16. توبراكويد، قد تسبب تشوش مؤقت فى الرؤية بعد الاستخدام ، لذلك لا تقم بقيادة السيارة أو تشغيل الألأت حتى تتاكد من وضوح الرؤية .

تنويهات هامة

لا تستخدم هذة القطرات العينية من تلقاء نفسك، و يجب أن تلتزم بنظام الجرعات و مدد العلاج التى قررها لك طبيبك. قطرات توبراكويد العينية تحتوى على مشتقات الكورتيزون، و إساءة إستعمال هذة القطرات قد يسبب الضرر لصحتك.

لماذا وصف لك طبيبك توبراكويد؟

توبراكويد، نقط عينية فعالة فى العلاج و الوقاية من عدوى العين و تخفيف حدة الإلتهابات العينية البكتيرية. كما يمكن أن تُوصف للوقاية والعلاج من الالتهابات والوقاية من العدوى المرتبطة بجراحة المياة البيضاء( الكتاراكت)، و غيرها من جراحات العين في البالغين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 سنة وما فوق.

يمكن أن توصف قطرات توبراكويد لعلاج التهيج و الإلتهاب الذى يصيب العين نتيجة العدوى بالميكروبات و الجراثيم ( البكتيريا). حيث تعمل مكونات قطرة توبراكويد على قتل الميكروبات أو الجراثيم المسببة للإلتهاب، كما تعمل القطرات على تخفيف أعراض التهيج و الإلتهاب العينى. قطرات توبراكويد العينية سوف تقلل إحمرار العين، و تمنع الإحساس بالحكة فى العينين،  و تزيل الشعور بوجود رمل فى العينين، كما أنها سوف تمنع مع مرور الوقت تكون الإفرازات الصديدة( الغمص/ العماص)، و أيضا سوف تعمل على تقليل إنتاج الدموع الزائد نتيجة العدوى أو التهيج فى العين. يمكن أن يصف لك الطبيب قطرات توبراكويد فى الحالات التالية:

العين الوردية/ إلتهاب الملتحمة البكتيرى: الملتحمة هى الغشاء الشفاف (الملتحمة) الذي يبطن السطح الداخلي لجفن العين  ويغطي بياض عينك . وعندما تلتهب الأوعية الدموية الصغيرة في الملتحمة، فإنها تصير أكثر وضوحًا. وهذا ما يسبب ظهور بياض العينين باللون الأحمر أو الوردي. تعتبر العدوى بالفيروسات والبكتيريا من أكثر الأسباب شيوعاً وراء الإصابة بالعين الوردية أو إلتهاب ملتحمة العين. سوف يصف لك طبيب العيون قطرات توبراكويد ، بعدما يقوم بفحصك و يتأكد أن السبب وراء إلتهاب ملتحمة العين هو العدوى البكتيرية . قطرات توبراكويد العينية لن تفيدك إذا كان إلتهاب الملتحمة بسبب العدوى الفيروسية أو لأى سبب أخر. لذلك من المهم أن تستخدم قطرات توبراكويد فقط بناء على وصفة طبية/ روشتة من طبيب عيون، و لا تأخذ هذة القطرات من تلقاء نفسك. و من المهم أيضا الإلتزام بالجرعات و مدد العلاج التى حددها لك طبيبك ، و عدم التوقف مبكراً عن إستعمال القطرات قبل إتمام مدة العلاج التى قررها لك طبيبك. فالتوقف المبكر قد يتسبب فى عودة العدوى مرة أخرى بشكل أكثر شراسة. يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن العين الوردية أو التهاب الملتحمة من الرابط هنا.

إلتهاب القرنية البكتيرى: القرنية هي الأنسجة الشفَّافة التي تُشبِهُ القُبَّة في مُقدِّمة العين والتي تُغطِّي البؤبؤ والقزَحيَّة ( الغطاء الشفاف الموجود على الجزء اللون من العين). يمكن أن يحدث التهاب القرَنية نتيجة العدوى بالبكتيريا أو الفيروسات أو بسبب إصابةٍ بسيطة، نتيجة،ارتداء العدسات اللاصِقة لفترةٍ طويلة أو دخول جسمٍ غريب إلى العَين. قطرات توبراكويد، تُوصف لعلاج إلتهاب القرنية نتيجة العدوى البكتيرية و أحيانا تُوصف هذة القطرات فى حالات إلتهاب القرنية الناجم عن الكيماويات أو الإشعاع أو مصادر الحرارة أو نتيجة دخول جسم غريب فى العين. لن تفيدك قطرات توبراكويد إذا كان إلتهاب القرنية بسبب العدوى الفيروسية . لهذا السبب يجب أن يتم وصف قطرات توبراكويد فقط بعد التشخيص السليم من طبيب متخصص فى امراض العيون لتجنب إساءة إستعمال القطرة. للمزيد من المعلومات عن إلتهاب القرنية من الرابط هنا.

يمكن أن يصف طبيب العيون قطرات توبراكويد فى علاج الإلتهابات البكتيرية التى تصيب الجزء الامامى من كرة العين , و الإلتهابات البكتيرية فى العين الخارجية و ملحقاتها الناجمة عن بكتيريا حساسة لمكونات القطرة. و أحياناً تُوصف للمتابعة العلاجية بعد العمليات الجراحية لعدسة العين المعتمة، الجلوكوما، الحول، و عمليات تصحيح الإبصار.

يمكن أن يصف طبيبك قطرات توبراكويد بعد جراحات العيون، بما فى ذلك جراحات تصحيح الإبصار، للمساعدة على منع حدوث حالات العدوى العينية.

قطرة توبرادكس Tobradex
قطرة توبراكويد بديل محلى لقطرة توبرادكس

الجرعات و إرشادات الإستعمال

جرعة البالغين: يتم تقطير، نقطة واحدة في العين كل 4 إلى 6 ساعات أثناء استيقاظ المريض. خلال الـ 24 إلى 48 ساعة الأولى. و يمكن، فى بعض الحالات، زيادة الجرعة إلى قطرة واحدة كل ساعتين أثناء استيقاظ المريض. و يمكن أن يستمر العلاج بالجرعات السالفة لمدة 14 يومًا على ألا تتجاوز مدة العلاج 24 يومًا كحد أقصى. من الضرورى الإلتزام بمدة العلاج التى قررها الطبيب، و يتم تحديد مدة العلاج بحسب عدة عوامل منها العلامات السريرية على التحسن و إستجابة المريض للعلاج، حيث يتم إيقاف الجرعة بشكل تدريجى عند ظهور علامات التحسن. و يجب توخي الحذر حتى لا يحدث توقف عن العلاج قبل الأوان.

الإستخدم في المسنين: الدراسات السريرية أشارت إلى أن تعديلات الجرعة ليست مطلوبة عند الاستخدام في كبار السن.

الإستخدام فى الأطفال: يمكن استخدام توبراكويد في الأطفال من عمر 2 عام( سنتين) أو أكبر بنفس جرعة البالغين. و لم يتم إثبات سلامة وفعالية قطرات توبراكويد فى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين ( لا تتوافر بيانات عن الجرعات السليمة فى الأطفال أقل من سنتين، و يرجع تحديد الجرعة و مدة العلاج لتقدير الطبيب المعالج).

الاستخدام في مرضى القصور الكبدي أوالكلى: لم تتم دراسة سلامة و فعالية توبراكويد فى هذة الفئة من المرضى( لا تتوافر بيانات عن السلامة و الفعالية  في مرضى الكبد أو الكلى، و يرجع تحديد الجرعة و مدة العلاج لتقدير الطبيب المعالج).

تحذيرات و إحتياطات

قطرات توبراكويد تحتوى على مركبات مشتقة من الكورتيزون. كل 1 ميليليتر من هذا المنتج يحتوى على 1 ميليجرام ديكساميثازون، و هذا المركب مشتق من الكورتيزون و ينتمى إلى فئة من الأدوية تسمى الستيروئيدات القشرية أو الكورتيكوستيرويد. و إساءة إستعمال منتجات طبية تحتوى على مشتقات الكورتيزون يمكن أن تكون لة مخاطر  صحية و آثار سلبية ، و فيما يلى بيان بأهم المخاطر التى يمكن أن يسببها الإستخدام المطول أو المكثف لقطرات توبراكويد نتيجة إحتواء المنتج على الديكساميثازون.

خطر إرتفاع الضغط داخل العين: الاستخدام المطول للقطرات العينية المحتوية على ستيروئيدات قشرية، بما فى ذلك توبراكويد، (أي أطول من المدة القصوى المقررة فى التجارب السريرية = 24 يومًا) قد يؤدي إلى ارتفاع الضغط داخل العين مع تلف فى العصب البصري قد يقلل من حدة البصر و يسبب عيوب فى المجال البصري وقد يؤدي أيضًا إلى تشكيل إعتام فى عدسة العين.

قد تسبب قطرات توبراكويد اضطرابات بصرية: بعض الحالات أبلغت عن اضطراب بصري بعد استخدام قطرات الكورتيكوستيرويدات، مثل توبراكويد. لذلك من المهم إذا تعرض المريض لأعراض مثل عدم وضوح الرؤية أو اضطرابات بصرية أخرى ، فيجب توجية المريض بضرورة إستشارة طبيب عيون لتقييم الأسباب المحتملة التي قد تشمل إعتام عدسة العين أو الجلوكوما أو الأمراض النادرة الأخرى مثل اعتلال المشيمية المركزي المصلي.

الاطفال أكثر عرضة لمخاطر ارتفاع ضغط العين: خلال فترة العلاج بقطرات توبراكويد، من المستحسن فحص الضغط داخل العين بشكل متكرر. و هذا مهم بشكل خاص في المرضى الأطفال الذين يتعالجون بقطرات تحتوي على الديكساميثازون، مثل توبراكويد، لأن خطر ارتفاع ضغط الدم العيني الناتج عن قطرات الستيروئيدات القشرية العينية، مثل توبراكويد، قد يكون أكبر عند الأطفال دون سن 6 سنوات وقد يحدث في وقت أبكر من البالغين. و ينبغي فى المرضى الأطفال تحديد نظام الجرعات ومدة العلاج بعناية، وينبغي مراقبة الضغط داخل العين منذ بداية العلاج ، مع إدراك خطر حدوث زيادة في ضغط العين في وقت مبكر فى هذة الفئة العمرية.

مرضى السكر أكثر عرضة لمخاطر المياة البيضاء: تزداد إحتمالية خطر الاصابة بزيادة الضغط داخل العين و / أو الكاتاراكت في المرضى المعرضين (مثل مرضى السكري) نتيجة إستعمال قطرات توبراكويد. لذلك ينبغى توخى الحذر عن إستعمال قطرات توبراكويد فى مرضى السكر.

الإستعمال المكثف أو طويل الأجل قد يؤدى إلى متلازمة كوشينج: عند إستعمال قطرات توبراكويد لفترات طويلة أو بجرعات مكثفة، تزداد كمية الديكساميثازون التى يمكن أن تصل إلى الدم . و قد تحدث متلازمة كوشينغ و / أو قمع الغدة الكظرية المرتبط بالامتصاص الجهازى المنهجي لمادة الديكساميثازون بعد العلاج المستمر المكثف أو الطويل الأجل في المرضى الذين لديهم استعداد ، بما في ذلك الأطفال والمرضى الذين عولجوا بأدوية مثبطة للإنزيمات المزيلة للدواء (بما في ذلك ريتونافير وكوبيستات). في هذه الحالات ، ينبغي وقف العلاج تدريجيا.

الاستخدام المطول قد يؤدي أيضًا إلى إصابات عينية ثانوية بسبب قمع إستجابة الجسم المناعية و  قد تقلل الستيروئيدات القشرية من المقاومة وتساعد في ظهور  الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية أو الطفيلية وتخفي العلامات السريرية للإصابة.

الستيرويدات القشرية العينية قد تبطئ التئام الجروح . مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الموضعية معروفة أيضًا بإبطاء أو تأخير الشفاء. الاستخدام المصاحب لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الموضعية والستيرويدات الموضعية قد يزيد من احتمالية حدوث مشكلات في الشفاء.

في تلك الأمراض التي تسبب ترقق القرنية أو الصلبة ، من المعروف أن الثقوب تحدث مع استخدام الستيرويدات القشرية الموضعية.

قطرات توبراكويد تحتوى على مضاد حيوى من فئة الأمينوجليكوزيد. كل 1 ميليليتر من هذا المنتج يحتوى على 3 ميليجرام توبرامايسين، و هذا المركب لة خواص قاتلة للبكتيريا و الجراثيم. و إساءة إستعمال منتجات طبية تحتوى على مضادات حيوية يمكن أن تكون لة مخاطر  صحية و آثار سلبية ، و فيما يلى بيان بأهم المخاطر التى يمكن أن يسببها الإستخدام المطول أو المكثف لقطرات توبراكويد نتيجة إحتواء المنتج على توبرامايسين.

قد تحدث الحساسية للأمينوغليكوزيدات التي توضع فى العين في بعض المرضى. و قد تختلف شدة تفاعلات فرط الحساسية من التأثيرات الموضعية إلى ردود الفعل المعممة مثل الحكة ، طفح جلدي . إذا ظهرت علامات الحساسية للمكونات أثناء استخدام هذا الدواء ، يجب وقف العلاج.

قد يؤدي الاستخدام المطول للمضادات الحيوية مثل التوبراميسين إلى نمو مفرط للكائنات غير الحساسة ، بما في ذلك الفطريات. في حالة حدوث عدوى ثانوية أخرى، يجب البدء في العلاج المناسب. و يجب أن يشتبه فى العدوى الفطرية في المرضى الذين يعانون من تقرح القرنية المستمر. و في حالة حدوث العدوى الفطرية ، ينبغي وقف العلاج بالستيروئيدات القشرية.

هل تؤثر قطرة توبراكويد للعين على الحامل؟

بالرغم من أنة مع غير المنصوح بة إستعمال قطرات توبراكويد بواسطة الحوامل، و خصوصاً فى الأشهر الثلاثة الأولى للحمل، إلا أنة لا توجد خطورة عملية من إستعمال الحامل قطرات توبراكويد، لأنة من غير المتوقع أن يتم إمتصاص كميات كبيرة من مكونات قطرة توبراكويد عبر العين إلى مجرى الدم . و بالتالى فإن كمية الدواء التى يمكن أن تعبر المشيمة إلى الجنين تعتبر ضئيلة للغاية ، و لا يتوقع معها أن تسبب  آى تأثيرات سلبية على الجنين. و لتقليل إمتصاص مكونات القطرة إلى مجرى الدم، يُنصح بإغلاق الجفن (الأجفان) و الضغط بالأصابع على نقطة إلتقاء العين مع الأنف لمدة دقيقة واحدة على الأقل بعد عملية التقطير. هذا قد يقلل من الامتصاص الجهازي للقطرات العينية ويؤدي إلى انخفاض في الآثار الجانبية الجهازية.

و مع ذلك يجب أن توصف قطرات توبراكويد للحوامل فقط إذا كانت الفوائد تفوق أي خطر على الحمل.  و يجب التنوية إلى أن الجرعات المنخفضة التي تتناولها الأم من غير المرجح أن تؤثر تأثيرا كبيرا على الحمل. أما تناول الام الحامل لجرعات عالية لفترات طويلة من الزمن، فيمكن أن يتسبب فى تأثيرات سلبية على الحمل و الجنين.

الخلاصة: هل قطرة توبراكويد مناسبة للحامل؟ نعم يمكن أن تستعمل الحامل قطرات توبراكويد للعين بأمان، و إذا وصفها الطبيب لك و أنت حامل، فلا داعى للقلق، و فى الغالب سيصفها الطبيب بعد ان يتأكد من أن حالتك تستدعى العلاج بهذة القطرات، و سيصف لك جرعة لن تؤثر على الحمل أو على الجنين، و يجب عليك الإلتزام بالجرعة و مدة العلاج التى قررها لك طبيبك.

هل قطرات توبراكويد للعين مناسبة للمرضعات؟

بالرغم من أنة مع غير المنصوح بة إستعمال قطرات توبراكويد بواسطة الأمهات المرضعات. إلا انة لا توجد خطورة عملية من إستعمال الأم المرضع قطرات توبراكويد، لأنة من غير المتوقع أن يتم إمتصاص كميات كبيرة من مكونات توبراكويد عبر العين إلى مجرى الدم . و بالتالى فإن كمية الدواء التى يمكن أن تعبر مع حليب الرضاعة إلى الطفل الرضيع تعتبر ضئيلة للغاية ، و لا يتوقع معها أن تسبب  آى تأثيرات سلبية على الطفل الرضيع. كما أنة من غير المتوقع أن تسبب قطرات توبراكويد آى تأثيرات سلبية على إدرار و إفراز الحليب من الثدى. و لتقليل إمتصاص مكونات القطرة إلى مجرى الدم، يُنصح بإغلاق الجفن (الأجفان) و الضغط بالأصابع على نقطة إلتقاء العين مع الأنف لمدة دقيقة واحدة على الأقل بعد عملية التقطير. هذا قد يقلل من الامتصاص الجهازي للقطرات العينية ويؤدي إلى انخفاض في الآثار الجانبية الجهازية.

و مع ذلك يجب أن توصف قطرات توبراكويد للمرضعات فقط إذا كانت الفوائد للأم تفوق أي خطر على الرضيع. و يجب التنوية إلى أن الجرعات المنخفضة التي تتناولها الأم من غير المرجح أن تؤثر تأثيرا كبيرا على الطفل الرضيع. أما تناول الام المرضع لجرعات عالية لفترات طويلة من الزمن، فيمكن أن يتسبب فى التأثير على قدرة الرضيع على انتاج هرمون الكورتيزون بشكل طبيعى .

الخلاصة: هل قطرة توبراكويد مناسبة للمرضع؟ نعم يمكن أن تستعمل الأمهات المرضعات قطرات توبراكويد للعين بأمان، و إذا وصفها الطبيب لك خلال فترة إرضاعك لطفلك ، فلا داعى للقلق، و فى الغالب سيصفها الطبيب بعد ان يتأكد من أن حالتك تستدعى العلاج بهذة القطرات، و سيصف لك جرعة لن تؤثر على إدرار الحليب أو على تركيب الحليب الذى يرضعة الطفل، و يجب عليك الإلتزام بالجرعة و مدة العلاج التى قررها لك طبيبك.

آثار جانبية محتملة

مثل جميع الأدوية ، يمكن لــ نقط توبراكويد أن تتسبب فى آثار جانبية ، لكنها لا تحدث لكل الناس، فيما يلى بعض الآثار السلبية التى غالباً ما تترافق مع استعمال قطرات توبراكويد:

  1. تقشر فى الجفون .
  2. الحساسية للضوء .
  3. زيادة إفراز الدموع .
  4. حرقة فى العين أو الشعور بعدم الراحة أو كأن شىء ما فى العين .
  5. تاخير إلتئام الجروح.
  6. تكون المياة البيضاء.
  7. الاستخدام الطويل الأمد، قد يسبب الجلوكوما ، و يؤثر على العصب البصرى .و يجب قياس ضغط العين بانتظام فى حالة استخدام  هذا المنتج، لأكثر من 10 أيام .
  8. استخدام توبراكويد ، لفترة طويلة ، يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بالاتهابات البصرية ، و قد يخفى الإلتهابات الحادة ، و قد يساعد الاستخدام الطويل على نمو ميكروبات مقاومة .

يجب عليك مراجعة الطبيب فوراً إذا واجهت قرحة على سطح العين ، او ألم شديد فى العين . كما يجب مراجعة الطبيب اذا حدث أى من الاثار التالية أو اذا كانت طويلة الأمد : عدم الراحة في العين ، جفاف العيون، تهيج وحكة، أو احمرار في العين،حساسية للضوء الساطع ، عدم وضوح الرؤية، الإحساس بوجود شيء في العين، تقشر على الجفون،تغييرات في الطعم أو حاسة التذوق، زيادة الضغط داخل العين، انخفاض الرؤية ، تدلى الجفن ، و اتساع حدقة العين. كما يجب أن نلفت إنتباهك إلى أن الاستخدام المكثف أو لفترات طويلة قد يؤدي إلى ترقق القرنية (الجزء الأمامي من مقلة العين)، والزرق أو ارتفاع ضغط العين، وتلف في العصب البصري، و ظهور / تكون التهابات فى العين، أو تشكيل إعتام عدسة العين.

مخاطر قطرات توبراكويد

قطرات توبراكويد العينية قد تسبب ترقق القرنية( القرنية، هى الجزء الامامى للعين) : قطرات توبراكويد، تحتوى على الديكساميثازون ، و هو أحد مشتقات الكورتيزون المخلقة معملياً، و قطرات العين التى تحتوى على ديكساميثازون، بما فى ذلك توبراكويد، يمكن مع الوقت أن تسبب ترقق القرنية، و هذا من الوقت قد يؤدى إلى تقب القرنية.

دخول أجسام غريبة للعين، يمكن أن يسبب خدش فى القرنية. و فى بعض الأحيان، قد يلجأ المرضى من تلقاء أنفسهم أو يصف بعض الصيادلة و الاطباء الغير مختصين، قطرات توبراكويد، بما فى ذلك توبراكويد، لعلاج إحمرار العين بسبب بسبب دخول اجسام غريبة للعين. و إستعمال قطرات توبراكويد فى هذة الحالة يمكن أن يسبب إتساع خدش القرنية و قد يصبح ثقب فى القرنية. فى مثل هذة الحالات يلجأ اطباء الرمد عند الكشف على العين إلى صبغ العين بصبغة الفلوروسين فتظهر المناطق رقيقة السمك فى القرنية بلون اغمق من باقى العين . و إذا إتضح للطبيب أن هناك أجزاء من القرنية رقيقة ففى هذة الحالة يمنع استعمال قطرات توبراكويد، و يُنصح بإستعمال القطرات المضادة للإحتقان.

لذلك ، لا تعتبر قطرات توبراكويد، حل نموذجى فى حالات احمرار العين نتيجة احتكاك العين بأجسام غريبة او نتيجة التعرض لغبار رملى او التعرض لمواد كيميائية حارقة او شظايا اللحام وغيرها من اسباب يحتمل ان تصيب القرنية بخدش . و الحل الأسلم هو إستعمال القطرات المضادة للإحتقان.

قطرات توبراكويد العينية لا تناسب الأطفال أقل من عامين لأانها قد تزيد من ترقق القرنية: قطرات توبراكويد لا تناسب الاطفال أقل  من عامين لأن قرنية الاطفال بطبيعتها رقيقة و قد لا تتحمل استخدام قطرات توبراكويد لفترة طويلة ولا ينصح بها فى هذة الفئة العمرية، إلا عند الضرورة و لفترة قصيرة .