فليكسين 100 مجم لبوس شرجي .. مسكن للآلام وخافض للحرارة ومضاد للإلتهابات

فليكسين لبوس (تحاميل شرجية) ، لها مفعول مسكن ملموس فى حالات الألم المتوسط و الشديد، يبدأ مفعول اللبوسة  فى خلال 25 إلى 45 دقيقة. تخفف فليكسين لبوس  العلامات والأعراض المؤلمة المرتبطة بأمراض العظام الإلتهابية الروماتيزمية مثل الألم أثناء الراحة و الألم عند الحركة و التيبس الصباحى، أيضاً تسكن فليكسين لبوس الألم بعد العمليات الجراحية ، كما أن لها أثر مفيد فى نوبات الصداع النصفى( الشقيقة) و نوبات المغص الكلوى و المراري والام الأسنان. أحياناً تُوصف فليكسين لبوس لخفض درجة الحرارة المرتفعة. يمكن أن تُوصف فليكسين لبوس بالإشتراك مع المسكنات الأفيونية لعلاج الألم الشديد فى حالات خاصة، و تجدر الإشارة إلى أن فليكسين لبوس تقلل بشكل واضح من الحاجة إلى المسكنات الأفيونية.

فليكسين لبوس – FLEXEN Suppositories

كيف تعمل فليكسين لبوس؟

  • عندما تأخذ فليكسين لبوس، فإنها تمد جسمك بمركب/ عقار يسمى كيتوبروفين ، و هذا المركب ينتمى لفئة من الادوية تسمى مضادات الإلتهاب غير الإستيرويدية ، و يستخدم لتخفيف الألم والالتهاب. فليكسين تعمل عن طريق إعاقة عمل مادة في الجسم تسمى سيكلوأكسجيناز، و التى تعرف اختصارا بــ COX،  حيث تعمل مادة  سيكلوأكسجيناز على المشاركة فى إنتاج المواد المسببة للألم المعروفة بــ ( البروستاجلاندينات) ، و يتسبب إنتاج مادة البروستاجلاندين فى الشعور بالآلم و حدوث التورم و الإلتهاب .و بما ان مادة كيتوبروفين ( المادة الفعالة فى   فليكسين ) تعيق إنتاج السيكلواكسجيناز ، فبالتبعية سيتوقف إنتاج مادة البروستاجلاندين ، و بالتالى فهو دواء فعال فى  الحد من الالتهابات و تخفيف او تقليل الآلم .
  • توصف المستحضرات الصيدلانية المحتوية على كيتوبروفين، بما فى ذلك فليكسين،  لتخفيف الألم والالتهاب في مجموعة واسعة من الظروف و الحالات التى تصيب العضلات والعظام، بما في ذلك الأشكال المختلفة من التهاب المفاصل، والنقرس، والالتواء، والكسور، الخلع، آلام الظهر، والتهاب الأوتار والكتف المتجمد. كما أنها تستخدم لتخفيف الألم والالتهابات فى  الأسنان، العظام ، و العمليات الجراحية البسيطة.

الوصف و التركيب

فليكسين لبوس، عبوة بها 5 لبوسات شرجية كل لبوسة تحتوي على 100 ميليجرام من مركب كيتوبروفين (المركب النشط أو المادة الفعالة). و هو مركب لة خواص مضادة للروماتيزم و مضادة للإلتهاب و مسكنة و مضادة للحمى.

لماذا وصف لك طبيبك فليكسين لبوس؟

فى الغالب يصف الأطباء فليكسين لبوس كعلاج مبدئى( آى عند بداية العلاج ) لتخفيف مظاهر الألم و الإلتهاب التى غالباً ما تترافق مع الأمراض الإلتهابية المؤلمة للعظام مثل ( إلتهاب/ خشونة المفاصل، الروماتيزيم ،إلتهاب الفقرات العنقية، المتلازمات المؤلمة للعمود الفقرى، نوبات الروماتويد)، و فيما يلى بيان ببعض الحالات الأخرى التى يمكن أن تُوصف فيها فليكسين لبوس شرجي كعلاج مبدئى في الحالات التالية:

  1. نوبات النقرس الحادة.
  2. المغص الكلوى و المغص المرارى.
  3. حالات الألم و الإلتهاب و التورم بعد الإصابات مثل إلتواء المفاصل و بعد العمليات الجراحية مثل جراحات العظام و الأسنان.
  4. نوبات الصداع النصفى( الشقيقة) الشديدة.
  5. عند تفاقم حالة الإلتهاب و الألم فى اضطرابات العظام المختلفة .
  6. خافض للحرارة.
  7. علاج التهاب واحتقان الجيوب الأنفية.
  8. مسكن لالام:  الاسنان، الظهر والمفاصل، والعضلات، والدورة الشهرية.
  9. مسكن لالام الكسور والعظام.
  10. مسكن لالام الظهر والعمود الفقري.
  11. مسكن للالام المصاحبة للتورمات.
  12. الام الالتهابات الروماتيزمية المزمنة.

قد يصف الاطباء فليكسين لبوس كمسكن عند الحاجة لاستخدام مسكنات لفترة طويلة، حيث ان اللبوس هو الأنسب في حالة الحاجة لاستخدام مسكن لفترة طويلة.

معلومات لابد أن تعرفها عن فليكسين لبوس

  1. لا يجب استعمال هذا المستحضر الطبى للمرضى المصابين بقروح او نزيف فى القناة الهضمية (على سبيل المثال  حالات قرحة المعدة أو الإثنى عشر) .
  2. أكثر الآثار الجانبية شيوعا نتيجة استعمال فليكسين لبوس هى إضطرابات القناة الهضمية : غثيان ، تقيؤ ، إسهال ، عسر الهضم ، ألم البطن ، غازات ، فقدان الشهية .
  3. لا يجب اعطاء فليكسين لبوس ، أثناء الأشهر الثلاثة الاولى و الثانية من الحمل إلا فى حالة الضرورة القصوى ( أى إذا كانت الفائدة المرجوة للأم تبرر المخاطر المحتملة للجنين).
  4. يحظر تناول هذا المستحضر الطبى خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
  5. كاجراء احتياطى يجب عدم تناول الأم المرضع فليكسين لبوس حتى لا يتعرض الرضيع لأثار غير مرغوبة .
  6. فليكسين لبوس، تزيد من خطورة التعرض لأثار جانبية خطيرة بالقناة الهضمية ، بما فى ذلك : التقرحات النزفية ( قرح المعدة و الأثنى عشر ، و هى عبارة عن جروح فى الجدار المبطن للمعدة أو الإثنى عشر ) ، و ثقب المعدة و الأمعاء ( اى حدوث ثقب فى جدار المعدة أو الأمعاء ، و هى حالة خطيرة للغاية).
  7. التناول المتزامن ل فليكسين لبوس مع الأدوية المضادة للإكتئاب ، قد يزيد من خطورة النزف فى القناة الهضمية.
  8. عند استخدام هذا المستحضر الطبى فى مرضى الضغط او غيرها من الحالات التى تستدعى تناول  مدرات للبول ، وخصوصا عند العلاج  لفترات طويلة او بجرعات مرتفعة ، فقد تزداد نسبة إحتمالية الإصابة بتسمم الكلى ، لذلك فمن المنصوح بة الأخذ بعين الإعتبار مراقبة وظائف الكلى بشكل دورى ، كما يجب على المرضى الإكثار من شرب السوائل خلال تزامن استخدامهم ل فليكسين لبوس مع مدرات البول.
  9. لا يجب تناول فليكسين مع اى ادوية مسكنة اخرى ، لما قد يؤدية ذلك من تزايد فى الخطورة على القناة الهضمية ، حيث تزيد فى هذة الحالة خطورة الاصابة بنزيف او قروح او ثقوب فى القناة الهضمية.
  10. فى بعض الأحيان قد تحدث أزمة ربوية ( أى يحدث ضيق فى التنفس ) عند تناول أى أدوية مسكنة منتمية لفئة ( الادوية المضادة للإلتهاب الغير ستيرويدية ) مثل فليكسين و هذة الحالة   تسمى ( عدم تحمل المسكنات ) أو ( ربو المسكنات ) ، لذلك ينصح  بتوخى الحذر بشكل خاص ، عند وصف فليكسين لمرضى الربو.
  11. يمكن أن تؤخذ فليكسين، مع المستحضرات المضادة لإرتفاع السكر فى الدم التى تعطى بالفم ( مثل جلوفاج ، دياميكرون ، غيرها ) بدون التأثير على مفعولها فى خفض مستويات السكر فى الدم.
  12. إذا كنت مريض بالكبد ، فلا تتناول فليكسين إلا بناء على وصفة طبية.
  13. فى الغالب قد يصف لك طبيبك دواء أخر لحماية المعدة من آثار فليكسين الضارة على المعدة و القناة الهضمية. و خصوصاً فى المرضى الذين تضطرهم حالتهم المرضية إلى تناول فليكسين ، لفترات طويلة من الزمن ( بناء على وصفة طبية ) ، فمن الضرورى ان يصف لهم الطبيب دواء لحماية المعدة ( الجهاز الهضمى ) من تأثيرات هذا المستحضر الطبى الضارة على المعدة أو الامعاء ، و فى العادة ما يكون هذا الدواء منتمى لفئة من الادوية تسمىمثبطات مضخة البروتون .

الجرعة و طريقة الإستعمال

  • أقصى جرعة يومية، للبالغين ، هى 200 ميليجرام فى اليوم الواحد ، مقسمة على جرعات بفاصل زمنة مناسب (على سبيل المثال: لبوسة كل 12 ساعة ).
  • يتم وضع اللبوسة كاملة داخل فتحة الشرج (المستقيم).
  • يجب الالتزام بالجرعة التي وصفها الطبيب وعدم تناول جرعات زائدة.
  • يجب الا تتعدى المدة المحددة التي وصفهت لك الطبيب حتى لا تتعرض لخطر التسمم الكوضعي للمستقيم (فتحة الشرج).
  • في حالة تناول جرعة زائدة من فليكسين لبوس، يجب ايقاف العلاج فورا والاتصال بالطبيب.
  • في حالة نسيان جرعة فليكسين لبوس، لا تقم بتناول جرعة مضاعفه لتعويض الجرعة الفائتة، وانتظر حتى كيعاد الجرعة القادمة.

موانع الإستعمال

فيما يلى بيان بالحالات التى يحظر فيها إستعمال فليكسين لبوس:

  1. فرط الحساسية تجاه كيتوبروفين او اي من المكونات الاخرى للبوسة.
  2. تاريخ من الربو نتج عن تناول هذا الدواء او اي دواء مماثل (مضادات التهاي غير ستيرودية).
  3. فى الثلاثة أشهر الاخيرة من الحمل .
  4. فى المرضى المصابين بقرحة المعدة أو قرحة الإثنى عشر أو كليهما أو النزيف المعدى المعوى ، او الثقب فى جدار المعدة أو الأمعاء .
  5. فى مرضى التهاب الأمعاء ( مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحى) .
  6. فى مرضى القصور الكبدى الحاد ( مثل التليف الكبدى و الإستسقاء) .
  7. فى مرضى القصور الكلوى الحاد ( عندما يكون تصفية الكرياتين أقل من 30 مل / الدقيقة) .
  8. فى مرضى القصور القلبى الحاد.
  9. التهاب او نزيف بالمستقيم (الشرج).

هل يمكن إعطاء فليكسين لبوس للحامل؟

أولاً- خلال الأشهر الأولى للحمل : لا يجب اعطاء أدوية من فئة مضادات الإلتهاب الإستيرويدية، مثل فليكسين لبوس، أثناء الأشهر الثلاثة الاولى و الثانية من الحمل إلا فى حالة الضرورة القصوى ( أى إذا كانت الفائدة المرجوة للأم تبرر المخاطر المحتملة للجنين). و إذا أضطرت حالة أى سيدة  (تسعى إلى الحمل أو أثناء الثلاثة أشهر الأولى أو الثانية من الحمل ) إلى تناول الفليكسين  فيجب أن يكون ذلك بأقل جرعة ممكنة و لأقصر فترة علاجية ممكنة .

ثانياً- خلال الأشهر الأخيرة للحمل: يحظر تناول فليكسين لبوس خلال  الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، و قد يؤدى تناول أى أدوية تنتمى لفئة الأدوية المضادة للألتهاب الغير إستيرويدية ، NSAIDs  ، بما فى ذلك فليكسين ، إلى تعريض الجنين للمخاطر التالية :

  • التسمم القلبى الرئوى ( الغلق المبكر للقناة الشريانية مما يؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوى).
  • قصور الكلى الذى قد يتطور إلى فشل كلوى .

كذلك قد يؤدى إستعمال أدوية تنتمى لفئة مضادات الإلتهاب الغير إستيرويدية إلى تعريض الأم و الجنين للمخاطر التالية :

  • احتمال تطويل فترة النزيف ، و الذى قد يحدث حتى عند تناول الجرعات المنخفضة جدا .
  • تثبيط انقباضات الرحم ( إضعاف إنقباضية الرحم ) مما يؤدى إلى تأخر او تطويل الولادة .

هل يمكن إعطاء فليكسين للمرضعات؟

  • تتسرب مادة كيتوبروفين المكون النشط فى فليكسين لبوس، من الدورة الدموية للأم إلى لبن/ حليب الثدى. و بالتالى كاجراء احتياطى يجب عدم إعطاء الأم المرضع فليكسين حتى لا يتعرض الرضيع لأثار غير مرغوبة . و لكن إذا كان العلاج بهذة ال ضروريا، و لفترات طويلة فمن المنصوح بة تغيير طريقة إرضاع الطفل إلى الرضاعة الصناعية.
  • جدير بالذكر أن الممارسات الطبية العملية تجيز استخدام فليكسين لبوس لتخفيف الآلام التى تلى عمليات الولادة القيصرية او الطبيعية، دون اى مشكلات تذكر على الرضاعة ، و يجب أن يكون ذلك بناء على وصفة طبية من طبيب مختص.

For-English-Information

FLEXEN Suppositories -English-Information

ما هى الآثار الجانبية لـ  فليكسين لبوس؟

قبل البدء فى سرد الآثار الجانبية التى يمكن ان تترتب على أستخدام فليكسين لبوس يجب توضيح  النقاط  التالية:

  1. الطبيب المعالج قام بوصف فليكسين لبوس بعد ان تأكد من أن المنافع المترتبة على أستخدام هذا المستحضر الطبى تفوق الاضرار و الاثار السلبية التى يمكن ان تحدث.
  2. ليس بالضرورة ان يختبر المريض الذى يتناول الدواء كل الاعراض الجانبية التى سيتم ذكرها لاحقاً،و لكن يمكن أن يختبر المريض عرض واحد او اثنان،و يمكن ان لا يشعر بأى اعراض جانبية على الاطلاق .
  3. كبار السن و الأطفال أكثر حساسية للاعراض الجانبية التى يمكن ان تنتج من فليكسين لبوس.
  4. الجرعة و مدة الاستخدام من العوامل التى تتناسب طرديا مع امكانية حدوث الاعراض الجانبية، بمعنى انة كلما زادت الجرعات و زادت مدة الاستخدام، فان احتمالية حدوث الاعراض الجانبية تزداد، و لكن بالجرعات الموصى بها و لمدد صغيرة، فان الاعراض الجانبية تظل فى اطارها المحدود.
  5. مثل كل الأدوية، يمكن أن يسبب هذا المستحضر الطبى  آثار جانبية،على الرغم من أنه لا يصاب بها كل شخص.و معظم هذه الآثار تكون معتدلة أو متوسطة.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعا التي يمكن أن تحدث مع فليكسين تشمل :

  • اضطراب المعدة .
  • غثيان
  • إسهال
  • دوخة
  • نعاس

إذا كانت هذه التأثيرات خفيفة ، فقد تختفي خلال بضعة أيام . إذا كانت هذة الاعراض شديدة  أو لا تختفى تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي.

آثار جانبية خطيرة

اتصل بطبيبك على الفور إذا كان لديك آثار جانبية خطيرة. او توجة الى قسم الطوارىء فى اقرب مستشفى لك إذا ظهرت عليك أعراض مهددة للحياة أو إذا كنت تعتقد أنك تعاني من حالة طوارئ طبية. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الخطيرة وأعراضها ما يلي:

نوبة قلبية أو سكتة دماغية. يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي :

  • ألم في الصدر
  • ضيق في التنفس
  • ضعف على جانب واحد من جسمك
  • الكلام غير واضح

تلف الكلى (إذا كنت تستخدم فليكسين لفترة طويلة). يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • انخفاض فى مرات  التبول
  • تورم في الذراعين والساقين واليدين أو القدمين

فشل القلب. يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي :

  • زيادة غير عادية في الوزن
  • تورم في الذراعين والساقين واليدين أو القدمين

مشاكل في المعدة ، مثل القرحة أو النزيف. يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي :

  • آلام في المعدة أو اضطراب المعدة
  • البراز الاسود .
  • القيء الدموى .

مشاكل في الكبد. يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي :

  • اصفرار بشرتك أو بياض عينيك
  • أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا ، مثل آلام الجسم والحمى والغثيان والقيء
  • تعب غير مبرر
  • ألم في الجزء العلوي الايمن من البطن .

ردود فعل جلدية خطيرة  يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي :

  • احمرار ، تقرحات ، أو تقشير الجلد

ردود الفعل التحسسية. يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي :

  • ضيق في التنفس
  • تورم وجهك أو شفتيك أو حلقك

التفاعل مع الأدوية الأخرى

يمكن أن تتفاعل فليكسين لبوس مع الأدوية الأخرى ، أو الفيتامينات ، أو الأعشاب التي قد تتناولها. التفاعل هو عندما تغير المادة طريقة عمل الدواء، و هذا يمكن أن يكون ضارًا أو يمنع الدواء من العمل بشكل جيد.

للمساعدة على تجنب التفاعلات الدوائية ، يجب عليك أن تخبر الطبيب عن جميع أدويتك بعناية ، و تأكد من إخبار طبيبك عن جميع الأدوية والفيتامينات والأعشاب التي تتناولها.

فيما يلى أمثلة على الأدوية التي يمكن أن تسبب تفاعلات مع فليكسين :

أدوية ضغط الدم

أخذ فليكسين مع هذه الأدوية قد يسبب زيادة في ضغط الدم. من أمثلة هذه الأدوية : مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) ، مدرات البول (حبوب الماء) مثل فوروسيميد أو هيدروكلوروثيازيد .

أدوية الاضطراب ثنائي القطب

يمكن أن يؤدي استخدام الليثيوم مع فليكسين إلى زيادة مستوى الليثيوم في جسمك. هذا قد يسبب الارتباك ، وعدم انتظام ضربات القلب ، وزيادة العطش.

بعض أدوية الروماتيزم و الروماتويد

يمكن أن يؤدي تناول الميثوتريكسيت مع فليكسين إلى منع الميثوتريكسيت من مغادرة جسمك. و هذا يمكن أن يزيد من كمية الميثوتريكسيت في الجسم ويؤدي إلى آثار جانبية.

بعض أدوية النقرس

يمكن أن يؤدي تناول بروبينيسيد مع فليكسين إلى زيادة مستوى فليكسين في جسمك. هذا يمكن أن يسبب المزيد من الآثار الجانبية .

أدوية تجلط الدم

يمكن أن يؤدي تناول الوارفارين مع فليكسين إلى زيادة خطر حدوث نزيف في المعدة.

موضوعات ذات صلة