قبل أن تبدأ جالفس؟ تحتاج إلى قراءة هذا المقال أولاً

ما هو الـ جالفس ؟ و فيما يستعمل؟

جالفس: هو علاج فموي تمت الموافقة عليه مؤخرًا(منذ 2007) لعلاج الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثانى، يعمل جالفس على خفض نسبة السكر فى الدم فى مرضى السكر من النوع الثانى( النوع الثانى من مرض السكر فى العادة يظهر فى البالغين بعد سن 30 سنة). وغالبًا ما يؤخذ جالفس بالتزامن مع الأدوية الأخرى المضادة للسكري مثل الميتفورمين والسلفونيل يوريا و غيرها من أدوية السكر و أحياناً يوصف جالفس مع حقن الأنسولين .

فيلداجليبتين هو المكون النشط فى أقراص جالفس، يتوافر جالفس فى الصيدليات المصرية بتركيز 50 مجم. من الرابط هنا يمكنك التعرف على بدائل أقراص جالفس 50 مجم.

تنوية هام: جالفس 50 مجم أقراص يختلف عن جالفس مت Galvus Met، من الرابط هنا يمكنك التعرف على معلومات كاملة عن دواء جالفس مت Galvus Met. 

كيف يعمل جالفس؟

مستويات السكر في الدم هي جزء مهم من الصحة العامة. يتحكم الجسم فى مستويات جلوكوز/ سكر الدم عن طريق البنكرياس وهو عضو تعمل خلاياة على إفراز هرمونين هما: 1- هرمون الإنسولين( الذى يمنع مستويات الجلوكوز/ السكر فى الدم من الزيادة )، 2- هرمون الجلوكاجون( الذى يمنع مستويات السكر/ الجلوكوز فى الدم من الانخفاض أكثر من اللازم). عن طريق هذين الهرمونين( الأنسولين و الجلوكاجون) يبقى مستوى السكر فى الدم فى نطاقة الطبيعى( بين 72 إلى 99 مجم/ ديسيلتر = 4 إلى 5.4 ميلى مول/ لتر، و بحد أقصى 140 مجم/ديسيلتر= 7.8 ملى مول/ لتر بعد الاكل بساعتين).

فى مرضى السكر يفشل الجسم فى الحفاظ على مستويات سكر الدم الطبيعية نتيجة خلل فى إفراز هرمونات البنكرياس، و بالتالى يتعرض المريض إلى تذبذب مستويات السكر فى الدم(فى غالبية مرضى السكر تتراوح نسبة السكر فى الدم قبل الاكل  بين 4 إلى 7 ملى مول/ لتر، و تصل بعد الأكل إلى 9 ملى مول/ لتر= 160 مجم/ ديسيلتر أو يزيد بعد الأكل بساعتين).

يعمل جالفس عن طريق تعطيل عمل إنزيم يسمى DDP4، و هذا التعطيل لعمل هذا الإنزيم يؤدى إلى سلسلة من التفاعلات التى تنتهى بتعزيز إفراز الإنسولين من خلايا البنكرياس و منع إفراز الجلوكاجون الأمر الذى ينتهى بخفض فى نسبة السكر فى الدم .

ينتمى عقار جالفس إلى فئة من الأدوية تسمى مثبطات إنزيم الـ DPP4  ، و يعمل عى خفض سكر الدم عن طريق تحفيز خلايا البنكرياس على إفراز الإنسولين كإستجابة لإرتفاع جلوكوز الدم و خفض إنتاج الجلوكاجون من خلايا البنكرياس.

متى يصف لك الطبيب جالفس؟

سيصف لك طبيبك جالفس بعدما يتأكد مما يلى:

  • أن ممارسة التمارين الرياضية و إتباع نظام غذائى مناسب فشلا فى السيطرة على مستويات السكر فى دمك. أو عندما يتناقش معك الطبيب و يتأكد أنك لن تستطيع التحكم فى نظامك الغذائى و أن عملك و إسلوب حياتك لن يسمحا لك بممارسة التمارين الرياضية بالقدر الكافى أو بالشكل المنتظم الذى سيساهم فى خفض السكر فى دمك.
  • أن أدوية السكر الاخرى مثل الميتفورمين(سيدوفاج او جلوكوفاج) و/ أو الـ سالفونيل يوريا(جلوكوفاج أو دياميكرون) فشلت فى السيطرة على مستويات السكر فى دمك.
  • إذا كنت تعانى من التعصب أو عدم القدرة على تحمل أدوية السكر الأخرى مثل الـ ميتفورمين( سيدوفاج أو جلوكوفاج) و / أو الـ سالفونيل يوريا( مثل دياميكرون أو دوانيل). أو إذا كنت تعانى من آى حالة طبية تمنعك من إستعمال تلك الادوية .
جالفس 50 مجم أقراص
جالفس 50 مجم أقراص

الجرعات المقترحة

أولاً- جرعة البالغين

  • عند استخدام جالفس كعلاج وحيد ، أو بالاشتراك مع الميتفورمين ، أو بالاشتراك مع ثيازوليدينيديون ،أو بالاشتراك مع الميتفورمين والسلفونيل يوريا ، أو في تركيبة مع الأنسولين (مع أو بدون الميتفورمين)، تكون الجرعة اليومية الموصى بها من فيلدجليبتين هي 100 مجم ، تُعطى مقسمة على جرعتين، جرعة 50 مجم في الصباح وجرعة أخرى 50 مجم في المساء.
  • عند استخدام جالفس في تركيبة مزدوجة مع سلفونيل يوريا(مثل دياميكرون أو دوانيل)، فإن الجرعة الموصى بها من فيلدجليبتين هي 50 مجم مرة واحدة يوميًا في الصباح. حيث أنة لم يثبت أن جرعة 100 مجم فى هذة الحالة أكثر فعالية من جرعة 50 مجم مرة واحدة يومياً . و عند استخدام جالفس  مع السلفونيل يوريا ، فمن المنصوح بة إستعمال أقل جرعة من السلفونيل يوريا للحد من خطر نقص السكر في الدم.
  • بشكل عام لا ينصح بإستعمال جرعات أعلى من 100 مجم/ يوم من جالفس .
  • إذا نسيت جرعة جالفس، فخذها حالما تتذكرها ، إلا إذا كان الوقت قد أصبح قريباً للجرعة التالية، ففى هذة الحالة تخطى الجرعة المنسية و لا تأخذها.لا ينبغي أن تؤخذ جرعة مضاعفة في نفس اليوم.
  • لم تثبت سلامة وفعالية جالفس كعلاج فموى ثلاثي في ​​تركيبة مع الميتفورمين وثيازيدوليدين.

ثانياً- جرعة كبار السن (≥ 65 سنة)

لا توجد تعديلات ضرورية على جرعة جالفس في المرضى المسنين.

ثالثاً- جرعة القصور الكلوي

  • لا يلزم تعديل الجرعة في المرضى الذين يعانون من ضعف كلوي خفيف (آى عندما يكون معدل تصفية الكرياتينين ≥ 50 مل / دقيقة).
  • في المرضى الذين يعانون من اختلال كلوي معتدل أو شديد أو يعانون من مرض كلوي في نهاية المرحلة (ESRD آى يحتاجون للغسيل الكلوى) ، تكون الجرعة الموصى بها من جالفس 50 مجم مرة واحدة يوميًا .

رابعاً- مرضى الإختلال الكبدى

لا ينبغي أن يُستخدم جالفس في المرضى الذين يعانون من اختلال كبدي ، بما في ذلك المرضى الذين يعانون فى مرحلة  ما قبل المعالجة بارتفاع فى معدل إنزيمات الكبد ( عندما يكون مستويات إنزيمات الكبد اكبر بثلاث أضعاف من المعدل الطبيعى لها).

خامساً- جرعة الأطفال

لا ينصح بإستعمال جالفس فى علاج الأطفال والمراهقين (أقل من 18 سنة). حيث انة لم تثبت سلامة وفعالية جالفس  في الأطفال والمراهقين (أقل من 18 عامًا). و لا توجد بيانات متاحة عن هذة الفئة العمرية.

كيف تأخذ جرعة دواء جالفس ؟

الـ جالفس متوفر فى شكل أقراص تؤخذ عن طريق الفم فقط، و الجرعة تحدد بواسطة الطبيب وفقاً للمعايير الموضحة سالفاً( فى قسم الجرعات المقرحة). و يمكن اخذ الجرعة مع أو بدون وجبة.

موانع الإستعمال

فرط الحساسية لمادة الـ فيلداجليبتين أو لأي من المواد الاخرى الخاملة للدواء و التى فى العادة ما تكون مدونة بدقة فى نشرة معلومات المريض المرفقة مع عبوة الدواء.

التحذيرات والاحتياطات الخاصة

جالفس ليس بديلاً عن الأنسولين في المرضى الذين يحتاجون إلى الأنسولين. و لا ينبغي أن يوصف جالفس في المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول أو لعلاج الحماض الكيتوني السكري( غيبوبة السكر).

البيانات المتاحة حول سلامة جالفس فى مرضى الغشيل الكلوى غير كافية،  لذلك يجب استخدام جالفس بحذر فى هذة الفئة من المرضى .

لا ينبغي أن يوصف جالفس  في المرضى الذين يعانون من اختلال كبدي ، بما في ذلك المرضى الذين يعانون من ارتفاع فى إنزيمات الكبد( عندما يكون ارتفاع انزيمات الكبد أكبر بثلاث أضعاف من القيم الطبيعية لإنزيمات الكبد ).

تم الإبلاغ عن حالات نادرة من الخلل الكبدي (بما في ذلك التهاب الكبد). في هذه الحالات ، لم يعانى المرضى بشكل عام من آى أعراض. وعادت نتائج اختبار وظائف الكبد إلى وضعها الطبيعي بعد التوقف عن العلاج بــ جالفس. لذلك يجب إجراء اختبارات وظائف الكبد قبل بدء العلاج باستخدام جالفس لمعرفة القيمة الأساسية للمريض. كما يجب مراقبة وظائف الكبد أثناء العلاج بــ جالفس  على فترات ( كل ثلاثة أشهر خلال السنة الأولى وبعد ذلك بشكل دوري). كما يجب مراقبة المرضى الذين يصابون بزيادة فى مستويات إنزيم  الترانساميناز عن طريق إجراء تقييم ثانٍ لوظائف الكبد للتأكد من النتيجة ومتابعتها بعد ذلك من خلال اختبارات وظائف الكبد المتكررة حتى تعود (حالات) الشذوذ إلى طبيعتها. في حالة استمرار حدوث زيادة في مستويات إنزيم الترانساميناز أو إنزيمات الكبد بمعدل يزيد بثلاث أضعاف عن المعدل الطبيعى يجب التوقف عن العلاج بــ جالفس .

المرضى الذين يصابون باليرقان(مرض الصفراء) أو علامات أخرى تدل على خلل في الكبد يجب عليهم التوقف عن جالفس ، و بعد سحب جالفس و عودة وظائف الكبد إلى طبيعتها لا ينبغي إعادة العلاج بـ جالفس .

أظهرت تجربة سريرية لعقار جالفس تمت على المرضى الذين يعانون من مرض قصور القلب الإحتقانى أن  العلاج بفلدجليبتين لم يرتبط بالتغير في وظيفة البطين الأيسر أو تفاقم قصور القلب الاحتقاني الموجود مسبقًا . و مع ذلك ما تزال البيانات محدودة و النتائج غير حاسمة . لذلك يجب الحذر عند معالجة مرضى قصور القلب الإحتقانى بـ جالفس .

كانت هناك تقارير تفيد بظهور تقشرات و تقرحات فى الجلد فى مرضى يُعالجون بــ جالفس ، و لكن لا يمكن التأكد من الصلة او الإرتباط بين العلاج و ظهور الآفات الجلدية. لذلك ، و تمشيا مع الرعاية الروتينية لمريض السكري ، يوصى بمراقبة اضطرابات الجلد ، مثل ظهور تقرحات أو تقشرات فى الجلد .

ارتبط استخدام جالفس مع زيادة إحتماليةالاصابة بالتهاب البنكرياس الحاد. و يجب إبلاغ المرضى بالأعراض المميزة لالتهاب البنكرياس الحاد. و إذا كان يشتبه في التهاب البنكرياس ، ينبغي وقف العلاج بـ جالفس. و  إذا تم تأكيد التهاب البنكرياس الحاد ، لا ينبغي إعادة العلاج بــ جالفس . كما يجب توخي الحذر عند وصف جالفس في المرضى الذين لديهم تاريخ مرضى مع  التهاب البنكرياس الحاد. من الرابط هنا يمكنك التعرف على أعراض و أسباب إلتهاب البنكرياس.

من المعروف أن السلفونيل يوريا تسبب نقص السكر في الدم. و قد يتعرض المرضى الذين يتعالجون بــ جالفس بالاشتراك مع أدوية السلفونيل يوريا لخطر الإصابة بنقص السكر في الدم. لذلك ، يجب تجريع المريض بأقل جرعة ممكنة من  السلفونيل يوريا للحد من خطر نقص السكر في الدم.

تحتوي الأقراص فى العادة على اللاكتوز. والمرضى الذين يعانون من مشاكل وراثية نادرة من عدم القدرة على تحمل الجلاكتوز أو نقص إنزيم اللاكتاز أو سوء امتصاص(الجلوكوز – الجلاكتوز) يجب ألا يتناولوا هذا المنتج الطبي.

الخصوبة والحمل والرضاعة

  • لا توجد بيانات كافية عن مأمونية إستعمال الــ فيلداجليبتين في النساء الحوامل. و أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات السمية الإنجابية بجرعات عالية و لكن المخاطر المحتملة للبشر غير معروف. بسبب نقص البيانات البشرية ، لا ينبغي أن يوصف جالفس أثناء الحمل.
  • من غير المعروف ما إذا كان يتم إخراج/ إفراز فيلداجليبتين في اللبن البشري. وقد أظهرت الدراسات على الحيوانات إفراز فيلداجليبتين في الحليب. لذلك لا ينبغي أن يوصف جالفس أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • لم تتم أي دراسات على تأثير فيلداجليبتين على الخصوبة و القدرة على الإنجاب فى الإنسان .

التأثيرات على القدرة على القيادة واستخدام الآلات

لم يتم إجراء أي دراسات حول التأثيرات على القدرة على القيادة واستخدام الآلات. يجب على المرضى الذين يعانون من الدوار كأثر جانبى لــ جالفس تجنب قيادة المركبات أو استخدام الآلات.

الآثار الجانبية و الأضرار الصحية

غالبية ردود الفعل السلبية فى المرضى الذين يُعالجوا بــ جالفس معتدلة وعابرة ،و  لا تتطلب التوقف عن العلاج. و لم يتم العثور على أي علاقة بين ردود الفعل السلبية والعمر ، أو العرق ، أو مدة التعرض أو الجرعة اليومية.

من بين الآثار الضارة الأكثر شيوعًا التي تم الإبلاغ عنها في المرضى الذين يتلقون العلاج بــ جالفس ما يلى : الصداع والتهاب البلعوم الأنفي والسعال والإمساك والدوار وزيادة التعرق.

تم الإبلاغ عن ارتفاع ضغط الدم في اثنين من الدراسات التي أجريت على المرضى الذين يتلقون جالفس ، وعلى الرغم من ذلك لا يعتقد أن الحالات لها علاقة بــ جالفس .

بالرغم من أن جالفس لا يتوقع أن يسبب نقص فى سكر الدم، إلا ان إستعمالة مع ادوية السكر الأخرى ، و خصوصاً أدوية السلفونيل يوريا، قد يزيد من إحتمالية الإصابة بنقص سكر الدم . و تشمل علامات الإنذار المبكر لانخفاض نسبة السكر في الدم ما يلي:

  1. الشعور بالجوع
  2. الرعشة أو الإرتجاف .
  3. التعرق الزائد.
  4. الإرتباك و تشوش الفكر.
  5. صعوبة في التركيز.

من الممكن أيضًا أن ينخفض ​​معدل السكر في الدم لديك أثناء نومك. و إذا حدث هذا ، فقد يجعلك هذا تشعر بالتعرق والإرهاق والارتباك عند الاستيقاظ.و قد يحدث انخفاض السكر في الدم إذا:

  1. كنت تأخذ الكثير من بعض أنواع أدوية السكري.
  2. كنت تتناول وجبات الطعام بشكل غير منتظم أو تتخطي وجبات الطعام.
  3. كنت صائم.
  4. كنت تتبع حمية غذائية ولا تحصل على ما يكفي من المواد الغذائية.
  5. كنت تغيير ما تأكله.
  6. حدث زيادة فى معدل نشاطك البدني دون تناول المزيد من الأطعمة للتعويض.
  7. كنت تشرب الكحول ، وخاصة بعد تخطي وجبة.
  8. كان لديك اضطراب هرمون ، مثل قصور الغدة الدرقية.
  9. كان لديك مشاكل في الكلى أو الكبد.

لمنع نقص السكر في الدم ، من المهم تناول وجبات منتظمة ، بما في ذلك وجبة الإفطار. و لا تفوت أو تأخير وجبة. و إذا كنت تخطط للتمرين أكثر من المعتاد ، فتأكد من تناول الكربوهيدرات مثل الخبز أو المعكرونة أو الحبوب قبل التمرين أو أثناءه أو بعده. و احرص دائمًا على حمل الكربوهيدرات سريعة المفعول ، مثل مكعبات السكر أو عصير الفاكهة أو بعض الحلوى ، جدير بالذكر أنة في حالة انخفاض مستوى السكر في الدم فإن المحليات الاصطناعية( مثل الاسبارتام) لن تساعد.

قد تحتاج أيضًا إلى تناول الكربوهيدرات النشوية ، مثل السندويش أو البسكويت ، للحفاظ على نسبة السكر في الدم لفترة أطول. و إذا لم يساعد تناول السكر أو عادت أعراض نقص السكر ، فاتصل بطبيبك أو توجة إلى أقرب مستشفى. و تأكد من معرفة أصدقائك وعائلتك بمرض السكري الخاص بك وأعراض انخفاض مستويات السكر في الدم حتى يتمكنوا من التعرف على نقص السكر إذا حدث ذلك.

اقرأ أيضا مقال: جالفس 50 مجم أقراص: الإيجابيات و السلبيات من الرابط هنا.

مقالات ذات صلة

  1. كيف يقى مريض السكر نفسة من إعتلال الأعصاب الطرفية(تنميل القدمين و اليدين)؟
  2. مرض السكر: حقائق و احصائيات .
  3. نصائح لمرضى السكر فى شهر رمضان المعظم.
  4. هل المسكنات مضرة لمرضى السكر؟
  5. هل يمكن التوقف عن أدوية السكر ؟
  6. أجهزة قياس السكر فى الدم: أسئلة شائعة و نصائح هامة.
  7. متلازمة المبيض المتكس: معلومات و حقائق تهمك.
  8. فرط حموضة الدم اللاكتى أو لاكتيك أسيدوسيس.

شارك هذة الصفحة مع أصدقائك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *