الديدان الشريطية TapWorm|انتبه قد تسبب خطورة كبيرة

تحدث الإصابة بالدودة الشريطية عن طريق تناول طعام أو شرب مياه ملوثة ببيض الدودة الشريطية أو يرقاتها.

عند ابتلاع بعض بيض الدودة الشريطية قد تسلك طرقا خارج الأمعاء وتصنع كيسات داخل الانسجة والأعضاء متسببة في مشاكل للعضو او النسيج المخترق.

اما عند ابتلاع يرقات الدودة الشريطية فانها ستظل في الأمعاء حتى تكبر وتتحول الى ديدان شريطية يافعة او ناضجة.

يمكن ان تعبش الديدان الشريطية داخل جسم الإنسان لفترات طويلة قد تتعدى 30 عاما، ويمكن ان يصل طولها الى 25 مترا.

عادةً ما تكون عدوى الدودة الشريطية المعوية(التي تعيش في الأمعاء) خفيفة، لكن العدوى الغزوية باليرقات (التي تخترق الانسجة والاعضاء الأخرى) يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة.

الدودة الشريطية

كيف تنتقل الدودة الشريطية؟

تدخل الدودة الشريطية الى الجسم اما عن طريق البيض او اليرقات.

ينتقل البيض عن طريق تناول طعام او مياه او شراب ملوث ببراز شخص مصاب او حيوان مصاب(مثل الكلاب والخنزير).

تدخل البيض الى الامعاء وتتحول بسرعه الى يرقات متحركه يمكنها الخروج الى انسجة اخرى للتحول بعد ذلك الى  الدودة البالغة.

اما انتقال اليرقات الى الانسان يكون عن طريق تناول كيسات اليرقات الموجودة بانسجة عضلات اللحوم الغير مطهية جيدا والمحتوية على كيسات اليرقات، وعند دخول اليرقات الى الأمعاء تنمو لتصبح دودة يافعة داخل الأمعاء.

ما هي اعراض الاصابة بالديدان الشريطية؟

تعتمد الاعراض على مكان الدودة الشريطية داخل الجسم ومدى قوتها، وقد لا يشعر المصاب بأي اعراض رغم الإصابة.

بالنسبة للعدوى المعوية (الدودة داخل الأمعاء) تكون الاعراض:

  • غثيان ودوخه.
  • عسر هضم ومغص وتقلصات.
  • فقدان شديد للوزن.
  • فقدان للشهية.
  • ضعف عام وإعياء.
  • إسهال وتلبك معوي.
  • إشتهاء لتناول الملح والأطعمة المملحة.

بالنسبة للعدوى الغير معوية لو تسمى العدوى الغزوية (الدودة خارج الأمعاء) تكون الاعراض:

تختلف الاعراض حسب العضو او النسيج الذي تعرض للغزو أو للإصابة، وقد يصل الأمر لتلف النسيج المصاب.

من اعراض الاصابة بالعدوى الغزوية: صداع – اعراض عصبية وقد تحدث نوبات – نتوئات وتميس بالانسجة.

من هم اكثر الناس عرضة للإصابة بالديدان الشريطية؟

  • الأشخاص قليلي النظافة الشخصية (قلة الاستحمام وعدم غسيل الاسنان).
  • الأشخاص الذين يتعاملون مباشرة مع الماشية، وتذداد خطر الإصابة عند التخلص من فضلات الماشية بطرق غير صحية.
  • المسافرين الى دول نامية ليست لها اهتمام بالصحة العامة.
  • الاشخاص المعتمدين على الطعام الغير موثوق في صحته، وأكل لحوم نيئة أو غير مطهية جيدا.
  • الاشخاص الذين يعيشون في مناطق متوطن فيها المرض.

كيف يمكن تشخيص الاصابة بالديدان الشريطية؟

يمكن تشخيص الإصابة بالديدان الشريطية عن طريق فحص عينة براز معمليا لفحص وجود البيض او اجزاء من الدودة بالبراز.

قد يطلب الطبيب اشعة سينية او مقطعيو او عمل رنين عند الشك في إصابة انسجة خارج الأمعاء.

كيف استطيع القضاء على طفيل الدودة الشريطية؟

يجب التنبية الى ان القضاء على الديدان الشريطية يكون بالعلاج بأدوية تفتل الدودة البلغة وليس البيض، لذا من المهم جدا ان يحافظ الشخص المصاب بعد العلاج على عدم رجوع العدوى مرة اخرى باتباع طرق الوقاية.

الأدوية التي تقضي على الدودة الشريطية:

  • برازيكوانتيل (ديستوسيد – بلتراسيد).

بالإضافة الى:

  • البيندازول 
  • نيتازوكسانيد (نانازوكسيد – نيتازود).

بعد العلاج لابد من فحص عينة براز مرة أخرى للتأكد من القضاء على الديدان الشريطية.

كيف يمكن الوقاية من الاصابة بالديدان الشريطية؟

  • النظافة الشخصية وغسل الايدي باستمرار قبل الاكل والشرب وعند استخدام الحمامات او المراحيض.
  • الطهي الجيد للطعام خصوصا اللحوم والاسماك والدواجن.
  • عدم الاكل او الشرب من الباعة الجائلين ام مصادر غير موثوق فيها.
  • تجميد اللحوم مدة تصل من سبعة إلى 10 أيام، والأسماك لمدة 24 ساعة على الأقل في الثلاجة في درجة حرارة (-35درجة مئوية) لقتل بيض الدودة الشريطية ويرقاتها.
  • تقليم الاظافر باستمرار وتجنب وضعها في الفم وتنظيفها.
  • تجنب الهرش بالاظافر في منطقة الشرج.
  • تجنب اللعب في التراب لاحتمالية إحتوائه على بيض الدودة الشريطية.
  • غسل الخضار والفواكه جيدا.
  • عدم الشرب من ماء مجهول المصدر او غير معلوم مدى نظافته.
  • عدم شرب مياه البحيرات وحمامات السباحة.
  • غلي الماء قبل استعمالة للشرب او للطعام عند عدم الوثوق من نظافتة.
  • اتباع تعليمات مقدم الرعاية الصحية سواء بالمدارس او بالندوات الصحية.
  • تجنب استخدام الأدوات الشخصية الاخرين خصوصا للأطفال في المدارس.
  • التغذية الجيدة التي تقوي جهاز المناعة للقضاء على اي طفيل يدخل الجسم.
  • تجنب المشي بدون الحذاء.

طرق الوقاية تلك تمنع تكرار الإصابة مرة اخرى بالدودة الشريطية بعد الانتهاء من العلاج.