الإجهاض ♀ موسوعة المرأة الطبية

الإجهاض معناه فقد الجنين قبل انقضاء 28 أسبوعا من الحمل ، أما فقد أو موت الجنين بعد ذلك فيسمى بولادة ميت . والحقيقة أن الإجهاض حدث شائع للغاية أكثر مما نتصور ، لأن كثيرا من حالات الإجهاض تحدث دون دراية ، وبالإضافة إلى أن حالات كثيرة أيضا لا يتم الإبلاغ عنها . وتقول إحصائية عن هذا الموضوع إن حوالى ثلث حالات الحمل الأولى يحدث لها إجهاض ، ثم يتلوها حدوث حمل طبيعى يستمر للنهاية .

والإجهاض ليس حدثا مؤسفا دائما ، فمن المتفق عليه طبيا أن حدوث الإجهاض خلال أول ثلاثة شهور من الحمل يكون وراءه غالبا سبب قوى ( مثل إصابة الجنين بتشوهات ) ولذا فإنه من رحمة الله ألا يكتمل الحمل فى هذه الحالات .

ما أسباب حدوث الإجهاض ؟

إن الإجهاض التلقائى أى غير المسبب يمكن أن يحدث لأسباب عديدة بعضها يتعلق بالجنين وبعضها يتعلق بالأبوين وبعضها يتعلق بكيلهما .. وهذه بعض المسببات المهمة :

  1. وجود عيب فى البويضة أو الحيوان المنوى أدى لجنين غير طبيعى .
  2. وجود نقص هرمونى ، خاصة فى مستوى هرمون البروجستيرون ، وهو الهرمون الأساسى لأستمرار الحمل .
  3. وجود عيب خلقى فى شكل الرحم وتجويفه مما يجعله غير قادر على احتضان الجنين لفترة طويلة .
  4. وجود أورام ليفية .
  5. ضعف كفاءة عنق الرحم ، فمن المفروض أن يظل عنق الرحم مغلقا طوال فترة الحمل ولا ينفتح أو يتسع إلا بقرب الولادة ، لكنه حينما يكون غير كفء فإنه لا يغلق بإحكام مما يفسد الحمل . وهذا العيب يحدث غالبا بسبب حدوث إجهاض متعمد من قبل ( أى إجهاض على يد طبيبة أو دون ذلك ) بطريقة غير سليمة أو بسبب ولادة سابقة تكت بإسراع واستعجال .
  6. عدم كفاءة المشيمة ، كما فى حالة عدم اكتمالها ونموها وبالتالى تصبح غير قادرة على إمداد الجنين بالغذاء .
  7. وجود مرض السكر ، أو ارتفاع ضغط الدم فى حالة غير منضبطة .
  8. وجود عدم ملاءمة فى عامل ريسيس (Rh ) .
  9. إصابة الأم بعدوى بكتيرية أو فيروسية خطيرة مثل مرض الزهرى أو الحصبة الألمانية .

أعراض الإجهاض

  1. نزيف من المهبل .
  2. ألم بالظهر .
  3. مخاط مختلط بالدم الذى يظهر من المهبل .
  4. تقلصات بالبطن .
  5. خفوت أعراض وعلامات الحمل .

أنواع الإجهاض

ليست كل حالات الإجهاض من نفس النوع والظروف ، ولكن هناك أنواع مختلفة ، ولكل نوع طرق عناية مختلفة أيضا ، فأنواع الإجهاض كما يلى :

  1. إجهاض منذر أى الإجهاض الذى ينذر بفقد الجنين ولكن قد يمكن استكمال الحمل .
  2. وهذا يحدث فى بداية الحمل ، ومن علاماته نزول بضع نقاط من الدم من المهبل ولكن عنق الرحم يظل مغلقا .
  3. إجهاض حتمى أى الإجهاض الذى يؤدى حتما لفقد الجنين وإنهاء الحمل ولا يمكن إصلاحه .  اوهذا يصحبه نزيف مهبلى شديد وألم بأسفل البطن بسبب انقباضات الرحم .
  4. إجهاض كامل ويعنى خروج الجنين والمشيمة وكل متعلقات الحمل .
  5. إجهاض غير كامل ويعنى خروج الجنين فقط بينما يظل داخل الرحم باقى متعلقات الحمل.
  6.  إجهاض مستكن أى إجهاض يكتشف بعد موت الجنين .
  7.  إجهاض متكرر أو معاود وهذا يشير إلى حدوث إجهاض بمعدل ثلاث مرات أو أكثر فى الوقت نفسه تقريبا من الحمل ولنفس تكرار السبب .
  8.  إجهاض صديدى أو ملوث ويحدث عندما تحدث عدوى بعد الإجهاض ومن أعراضها ارتفاع درجة الحرارة وحدوث تقلصات بأسفل البطن .
  9. إجهاض مفتعل وهوالإجهاض الذى يحدث بأى وسيلة طبية لإنهاء الحمل ، وهومنهى عنه شرعا ويحومه القانون .

نصائح و إرشادات

إذا كنت متأكدة أنك حامل ، أو تظنين ذلك ، وحدث لك نزيف مهبلى مع ، أو تفلصات بأسفل البطن مبهمة السبب ، فاستشيرى الطبيبة بسرعة . وأثناء انتظار قدوم الطبيبة ، استرخى فى الفراش ، واجعلى ساقيك مرفوعين لأعلى قليلا ، وضعى حفاضة مهبلية ، واحتفظى بأى إفرازات تظهر فقد تفحصها الطبيبة لتحديد التشخيص .

فى حالة الإجهاض المنذر ← ستنصحك الطبيبة بالالتزام بالراحة التامة فى الفراش .. فالراحة علاج أساسى لهذه الحالة ومن فوائدها أنها تساعد على زيادة تدفق الدم إلى الرحم . وقد تصف الطبيبة علاجا هرمونيا لمحاولة استمرار الحمل ؛ لأن انخفاض مستوى الهرمونات الأنثوية قد يكون سببا وراء حدوث الإجهاض . وتبقى الحالة فى علم الله أى إما أن يستمر الحمل أو يبوء بالفشل . وهذا ما يمكن التحقق منه بمتابعة الحالة .

فى حالة الإجهاض غير الكامل ← يكون هناك ضرورة لإجراء كحت لبطانة الرحم لاستخراج باقى متعلقات الحمل .

والإجهاض المستكن قد تجرى جراحة خاصة لاستخراج الجنين الميت أو قد يتم استخراجه عن طريق عمل ولادة مفتعلة .

فى حالة الإجهاض المتكرر ← يكون من الضرورى البحث عن سبب تكرار الإجهاض ، وقد يحتاج ذلك لعمل أشعة على الرحم وقناتى فالوب لبحث حالة الرحم وقناتى فالوب . وستقوم الطبيبة كذلك بفحص الجنين والمشيمة بعد استخراجهما لعل ذلك يفيد فى علاجك من تكرار هذا الإجهاض .

فى حالة الإجهاض الصديدى ← يكون من الضرورى علاجك بالمضادات الحيوية بجرعات كبيرة لوقوف انتشار العدوى ، إذ أن هذه العدوى كثيرا ما تتسبب فى وفاه الأم بعد الإجهاض .ويكون من الضرورى كذلك إجراء كحت لبطانة الرحم لاستخراج أى مخالفات عفنة .. إذ أن هذه المخلفات الصديدية قد تسبب عقما إذا ما تركت بالرحم .

وقد تحتاج حالات الإجهاض بوجه عام إلى نقل دم إذا ما تعرضت الأم لنزيف شديد .

ويمكن من خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية أن تتبين الطبيبة فى حالات الإجهاض ما إذا كان الجنين قد مات أم ظل على قيد الحياه .

ما بعد الإجهاض

إن حدوث الإجهاض مهما كان نوعه أو سببه أو ظروفه يصيب السيدة غالبا بمشاعر حزينة فقد يدفعها ذلك للاكتئاب وربما لتأنيب النفس والإحساس بالذنب .

ومن الضرورى أن تحاول كل سيدة تمر بهذه التجربة الفاشلة أن تحاول مقاومة هذه المشاعر وأن تلغى تماما فكرة إحساسها بالذنب ؛ لأن الإجهاض أو الحمل أو الإنجاب أشياء بأمر الله عز وجل . والحقيقة أن مثل هذه المشاعر السيئة قد يترتب عليها إيجاد صعوبة فى الحمل بعد ذلك ثبت أن القلق النفسى سبب مهم لإعاقة الحمل .

ويمكن للسيدة بعد الإجهاض أن تعاود نشاطها الجنسى بصورة طبيعية خلال ثلاثة أسابيع حيث يكون النزيف قد توقف وانغلق عنق الرحم . وينصح كذلك ألا تحاول السيدة الحمل من جديد إلا بعد مرور دورتين شهريتين متتاليين منذ حدوث الإجهاض .

للمزيد عن الإجهاض و تشخيصه و أسبابه و أنواعه … أضغط هنا

أشهر مشاكل الرحم 

الأورام الليفية الورم الليفى هو ورم حميد ينشأ من الأنسجة العضلية و الليفية بالرحم . و تذكر إحصائية أن امرأة واحدة من كل خمس نساء تصاب بورم ليفى عند الاقتراب من سن الخامسة و الأربعين . و هذا يوضح مدى انتشار الإصابة بالأورام الليفية  … تابع القراءة .

بطانة الرحم المهاجرة هذا المرض يبدأ قبل أن تولد الفتاه ! وهو عبارة عن وجود كرات صغيرة دقيقة من خلايا بطان الرحم ببعض أعضاء الحوض ، كأنها هجرت الرحم واستقرت بها وكونت ما يشبه الحويصلات .. وهذه الأعضاء مثل المبيض ، وقناه فالوب ، والمثانة البولية … تابع القراءة .

التوسيع و الكحت هذا إجراء جراحى شائع و معروف لكثير من النساء , المقصود به توسيع عنق الرحم و كحت بطانة الرحم , و هو يستخدم لأغراض علاجية عديدة تتعلق بالرحم , كما يستخدم كوسيلة تشخيصية , و يستخدم كذلك كوسيلة لإنهاء الحمل  … تابع القراءة .

أشعة الرحم و الانابيب إذا أردنا الحصول على صورة بالأشعة أكثر إيضاحا فيمكن حقن صبغة مباشرة إلى الرحم والأنابيب ثم يتم التصوير بالأشعة . و يعطى هذا النوع من التصوير وضوحا أكبر لتجويف الرحم والأنابيب , و يمكن من خلاله تشخيص وجود أى انسداد أو ورم بتجويف الرحم أو الأنابيب ؛ لأن الجزء المصاب بالانسداد لن تمر الصبغة من خلفه .. تابع القراءة .

سقوط الرحم المقصود بالسقوط هو سقوط أو هبوط عضو من أعضاء الحوض كالرحم مثلا عن مكانه الطبيعى بسبب حدوث ارتخاء و ضعف بعضلات الحوض و قد يكون هذا الهبوط شديدا لدرجة ظهور عنق الرحم من فتحة المهبل فى حالة الهبوط الشديد للرحم . كما يظهر هذا السقوط بشكل واضح أثناء عمل أى مجهود يزيد من الضغط داخل البطن كأثناء السعال , أو الضحك , أو الحزق , أو رفع حمل ثقيل … تابع القراءة .