تجريتول (كاربامازيبين): الاستخدامات، الجرعة، الآثار الجانبية …

تجريتول هو دواء مضاد للتشنجات يستخدم لعلاج الصرع، يُساعد تجريتول في منع أنواع معينة من النوبات التي تُصيب مرضى الصرع، كما يُمكن أن يُوصف لعلاج الألم الناجم عن مشاكل في أعصاب الوجه والرأس والرقبة المعروف بإسم (ألم العصب الثلاثي التوائم)، وكذلك يُستخدم للسيطرة على آلام الأعصاب المرتبطة بمرض السكري (اعتلال الأعصاب السكري).

يمكن تناول تجريتول مع الطعام أو بدونه ، ولكن يجب تناوله في نفس الوقت كل يوم. سيحدد طبيبك الجرعة وعدد مرات تناولها حتى تحصل على الكمية المناسبة من الدواء للتحكم في الأعراض. في الغالب يبدأ الطبيب المعالجة بجرعة منخفضة، ثم يزيد الجرعة اليومية تدريجيًا حتى تصل إلى الجرعة المناسبة لحالتك.

يمكن أن تتداخل العديد من الأدوية الأخرى مع هذا الدواء ، لذا أخبر طبيبك عن جميع الأدوية الاخرى التي تتناولها للتأكد من أنها آمنة ولا تتعارض مع تجريتول.

للحصول على أقصى فائدة من دواء تجريتول، يتوجب عليك الأنتظام في تناول الجرعات في مواعيدها، ومن المهم تناول هذا الدواء طول المدة التي قررها لك طبيبك، حتى لو كنت تشعر جيدًا. لأن التوقف المفاجىء قد يُؤدي إلى أعراض إنسحاب مزعجة وقد تسوء حالتك، وتفويت جرعة واحدة قد يتسبب في حدوث نوبة صرع.

تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لهذا الدواء الغثيان والقيء والشعور بالدوار والتعب أو النعاس وعدم الثبات (اضطراب التوازن) والإمساك وجفاف الفم والحكة. قد يصاب بعض الأشخاص بتشوش الرؤية والتداخل في الكلام. معظم الآثار الجانبية ليست خطيرة. ومع ذلك ، أخبر طبيبك على الفور إذا لاحظت ظهور طفح جلدي أو إذا أصبح مزاجك مكتئبًا أو إذا ظهرت لديك أي أفكار حول إيذاء نفسك.

قبل تناول تجريتول ، أخبر طبيبك إذا كان لديك أي مشاكل في القلب ، أمراض الكلى أو الكبد ، صعوبة في التبول ، أو أي مرض عقلي مثل الاكتئاب. قد تؤثر هذه الحالات على علاجك. في الغالب سوف ينصحك طبيبك بإجراء بعض اختبارات الدم (مثل صورة الدم الكاملة) قبل بدء العلاج وبعد ذلك بشكل دوري خلال فترة المعالجة، لمراقبة تقدمك، ولمعرفة كيف يُؤثر الدواء عليك.

دواعي الاستعمال/ الاستخدامات الممكنة

  • الهوس الحاد والعلاج الاستمراري للاضطرابات الوجدانية ثنائية القطب لتجنب أو تخفيف الانتكاس.
  • متلازمة الامتناع عن الكحول.
  • ألم العصب ثلاثي الـتـوائـم ذاتي المنشأ وألم العصب ثلاثي الـتـوائـم الـنـاجـم عـن التصلب المتعدد (النمطي أو غير النمطي).
  • ألم العصب اللسانـي الـبـلـعـومـي ذاتي المنشأ.

يُستخدم تجريتول للسيطرة على أنواع معينة من النوبات التي تصيب مرضى الصرع وتشمل:

  • النوبات الجزئية (البسيطة أو المركبة، مع أو بدون فقدان الوعي)، مع أو بدون تـعـمـيـم ثـانـوي.
  • الـنـوبـات الـتـوتـريـة الـرمـعـيـة المعممة.
  • الأشكال المختلطـة مـن الـنـوبـات.
  • يصلح تجريتول لـكل مـن العلاج الأحادي والعلاج المـؤتـلـف.
  • عادة لا يفيد تجريتول فـي الغيبات (الصرع الصغير) وفي الـنـوبـات الـرمـعـيـة العضلية.

مأمونية تجريتول على الحمل والإرضاع

كاربامازيبين والحمل

تم ربط الكاربامازبين بزيادة خطر حدوث مشاكل لطفلك إذا كنت تتناولي كاربامازيبين (تجريتول) أثناء الحمل. عادةً ما يُنصح بتناول كاربامازيبين فقط إذا كان طبيبك يعتقد أن فوائد الدواء تفوق المخاطر.

إذا كنت تتناولي الكاربامازيبين لعلاج الصرع ، فمن المهم أن يتم التحكم في النوبات أثناء الحمل ، لأن النوبات يمكن أن تؤذيك أنت وطفلك. إذا أصبحت حاملاً ، استمري في تناول الكاربامازيبين ، لكن تحدثي إلى طبيبك على الفور. من المحتمل أنك ستحتاج إلى أن تتم معاينتك في عيادة متخصصة في علاج الصرع ، وقد يرغبون في تغيير دوائك.

إذا كنت تحاولين الحمل أو حملت أثناء تناول الكاربامازيبين ، فمن المستحسن تناول جرعة عالية من حمض الفوليك (5 ملغ في اليوم).  من الناحية المثالية ، من الأفضل تناول جرعة عالية من حمض الفوليك لمدة 3 أشهر قبل البدء في محاولة الحمل وخلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل. لا تقلقي إذا لم تتناوليه قبل الحمل ، لكن ابدئي في تناوله في أقرب وقت ممكن بمجرد أن تعرفي أنك حامل. يساعد حمض الفوليك طفلك على النمو بشكل طبيعي.

قد يحتاج طفلك إلى مراقبة إضافية لبضعة أيام بعد ولادته. هذا لأنه يمكن أن يكون لديهم في بعض الأحيان أعراض الانسحاب من الكاربامازيبين.

كاربامازيبين والرضاعة الطبيعية

إذا قال طبيبك إن طفلك بصحة جيدة ، فلا بأس من تناول الكاربامازبين أثناء الرضاعة الطبيعية. ينتقل الكاربامازيبين إلى حليب الثدي. ومع ذلك لا يعاني معظم الأطفال من أي آثار جانبية ، ولكن قد يشعر بعض الأطفال بالنعاس أو لا يرضعون كالمعتاد.

من المهم أن تستمر في تناول الكاربامازبين للحفاظ على صحتك. ولا يجب أن تتوقفي عن تناوله دون التحدث مع طبيبك. و إعلمي أن الرضاعة الطبيعية ستفيدك أنت وطفلك على حد سواء. ويتوجب عليك أن تتحدثي إلى طبيبك  في أسرع وقت ممكن إذا:

  • كان طفلك لا يتغذى كالمعتاد
  • ظهر على طفلك أنة نعساناً بشكل غير عادي
  • كان طفلك يعاني من اضطراب في المعدة
  • تحول لون البياض في عيون طفلك إلى اللون الأصفر ، أو إذا تحول لون بشرته إلى اللون الأصفر (قد يكون هذا أقل وضوحًا على الجلد البني أو الأسود) – قد يكون هذا علامة على اليرقان.
  • كان لديك أي مخاوف أخرى بشأن طفلك

كاربامازيبين والخصوبة

لا يؤثر الكاربامازيبين على خصوبة المرأة ، ومع ذلك ، فقد كانت هناك تقارير نادرة عن مشاكل في خصوبة الرجال. تحدث إلى طبيبك إذا كان لديك أي مخاوف.

الآثار الجانبية لتجريتول

مثل جميع الأدوية ، يمكن أن يسبب الكاربامازيبين (المكون النشط في تجريتول)  آثارًا جانبية ، على الرغم من عدم حدوثها لدى الجميع.

الآثار الجانبية الشائعة

قد تحدث هذه الآثار الجانبية الشائعة لكاربامازيبين في أكثر من 1 من كل 100 شخص. عادة ما تكون خفيفة وتختفي من تلقاء نفسها. إذا لم تحتفي تلك الآثار، فهناك أشياء يمكنك القيام بها للمساعدة في التعامل مع هذة التأثيرات السلبية:

  • الشعور بالنعاس أو الدوار أو التعب
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • الصداع
  • جفاف الفم.
  • زيادة الوزن

استمر في تناول الدواء ولكن تحدث مع الصيدلي أو الطبيب إذا كانت هذه الآثار الجانبية تزعجك أو لا تختفي بعد فترة من بدء المعالجة بتجريتول.

أعراض جانبية خطيرة

طفح جلدي

من الشائع الإصابة بطفح جلدي مع كاربامازيبين. معظم حالات الطفح الجلدي ليست خطيرة.

متلازمة ستيفنز جونسون هي عرض جانبي نادر لكاربامازيبين. يسبب أعراضًا تشبه أعراض الأنفلونزا ، يليها طفح جلدي أحمر أو أرجواني ينتشر ويشكل بثور. ثم يموت الجلد المصاب في النهاية ويتقشر.

من المرجح أن يحدث ذلك في الأسابيع الثمانية الأولى من بدء استخدام الكاربامازيبين ، أو عندما تزداد الجرعة بسرعة كبيرة. كما يمكن أن يحدث أيضًا إذا توقف الكاربامازيبين فجأة لبضعة أيام ثم أعيد إعطاؤة بنفس الجرعة السابقة ، دون تقليل الجرعة ثم زيادتها ببطء مرة أخرى.

تعد متلازمة ستيفنز جونسون أكثر شيوعًا في:

  • الأطفال
  • الأشخاص الذين ظهر عندهم طفح جلدي عند استخدام دواء صرع مختلف في الماضي
  • الأشخاص الذين لديهم حساسية من مضاد حيوي يسمى تريميثوبريم ( ادوية السلفا)
  • الأشخاص الذين يتناولون أيضًا دواء يسمى فالبروات الصوديوم في نفس الوقت مع تجريتول

للمساعدة في منع فرصة إصابتك بطفح جلدي يمكن الخلط بينه وبين متلازمة ستيفنز جونسون ، من الأفضل عدم تجربة الأدوية أو الأطعمة الجديدة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العلاج باستخدام كاربامازيبين. كما أنة من الأفضل أيضًا عدم بدء استخدام الكاربامازيبين في غضون أسبوعين من الإصابة بعدوى فيروسية أو التطعيم أو الطفح الجلدي الناجم عن شيء آخر.

إذا أصبت بطفح جلدي شديد مع احمرار أو بثور أو قرح – يمكن أن تكون هذه علامات لمتلازمة ستيفنز جونسون، وعليك أن تتوجة إلى أقرب منشأة طبية لتلقي العلاج اللازم.

أعراض جانبية خطيرة أخرى

  • من غير المعتاد أن يكون لديك آثار جانبية خطيرة بعد تناول الكاربامازيبين. أخبر الطبيب فورًا أو توجة إلى أقرب منشأة طبية إذا:
  • كان لديك نزيف أو كدمات غير عادية ، تقرحات في الفم ، عدوى ، ارتفاع في درجة الحرارة أو التهاب في الحلق – يمكن أن تكون هذه علامات على اضطراب في الدم.
  • تحول بياض العين إلى اللون الأصفر ، أو تحول لون بشرتك إلى اللون الأصفر على الرغم من أن هذا قد يكون أقل وضوحًا على الجلد البني أو الأسود – يمكن أن تكون هذه علامات على وجود مشكلة في الكبد.
  • كان لديك ألم في مفاصلك وعضلاتك ، وطفح جلدي عبر جسر أنفك ووجنتيك ، ومشاكل في التنفس – هذه علامات على الذئبة الحمراء (الذئبة الحمامية الجهازية)
  • كان لديك أفكار بإيذاء نفسك أو قتلها – كان لدى عدد قليل من الأشخاص الذين يتناولون الكاربامازبين أفكار انتحارية

رد فعل تحسسي خطير

في حالات نادرة ، من الممكن أن يكون لديك رد فعل تحسسي خطير (الحساسية المفرطة) تجاه الكاربامازيبين. يتوجب التوجة إلى أقرب منشأة طبية إذا:

  • ظهر لديك طفح جلدي قد يشمل حكة ، احمرار ، تورم ، بثور أو تقشر الجلد
  • كنت تعاني من الصفير والضيق أثناء التنفس، أو لديك صعوبة في التنفس أو التحدث.
  • حدث تورم في الفم أو الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق

إذا ظهرت أي من الاعراض التحسسية النادرة المذكورة سالفًأ، فقد يكون لديك رد فعل تحسسي خطير وقد تحتاج إلى علاج فوري في المستشفى.

الآثار الجانبية طويلة المدى

يمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية لكاربامازيبين عند المعالجة لفترات طويلة بالدواء. وتشمل هذه هشاشة العظام أو ترقق العظام (مما يزيد من خطر إصابتك بكسر في العظام). مع العلاج طويل الأمد سوف يرتب طبيبك لاختبارات للتحقق من قوة عظامك. يمكن أن يساعد التمرين المنتظم والنظام الغذائي الجيد أيضًا في الحفاظ على قوة عظامك.

الجرعة وطريقة الاستعمال

الجرعة في أحوال إكلينيكية خاصة، كما في المرضى المسـنـون: نظراً لإمكانية حدوث تأثرات دوائية ونظراً لاختلاف الحرائك الدوائية للأدوية المضادة للصرع، يجب اختيار جرعة تجريتول بحرص في المرضى المسنين.

جرعة تجريتول للـصـرع

  • يـتـم إعـطـاء تجريتول كعلاج أحادي، حيـثـمـا أمكن ذلك. يتم البدء في العلاج بـجـرعـة يـومـيـة منخفضة، وتُزاد ببطء إلى أن يـتـم تـحـقـيـق الـتـأثير الأمثل.
  • بصفة خاصـة فـي حـالـة العلاج المـؤتـلـف، يجب تحديد الجرعة العلاجية بناء على قياس المستويات في البلازما، وبناء على الفاعلية.
  • أظهرت الخبرة أن المستويات العلاجيـة مـن كـاربـامـازيـبـيـن تـتـراوح بين 4 و 12 ميكروجرام/ ملليلتر. عند إضافة تجريتول إلى علاج مضاد للصرع جاري استخدامـه بالفعل، يجب أن يتم ذلك بـالـتـدريج، مع الإبقاء على جرعة الدواء الآخر (الأدوية الأخرى)، أو تعديلها إذا لزم الأمر.

جرعة تجريتول البالغين للسيطرة على نوبات الصرع

الأشكال التي تؤخذ بالفم

في البداية 100 إلى 200 مـجـم مـرة واحدة أو مرتين يـومـيـاً، تُزاد ببطء إلى أن يتم الحصول على الاستجابة المثلى (عادة عند الجرعة 400 مجم مرتين أو ثلاث مرات يـومـيـاً). في بعض المرضى، قـد يـكـون مـن المناسب إعـطـاء 1600 مـجـم أو حتى 2000 مـجـم يـومـيـاً.

الأقماع

  • للاستمرار في العلاج بـكـاربـامـازيـبـيـن عـنـدمـا يـسـتـحـيـل مـؤقـتـاً علاج الصرع عن طريق الفم (مثلاً في المرضى فاقدي الوعي أو بعد العمليات الجراحيـة).
  • عند استعمال الأقماع بدلاً من الأشكال التي تؤخذ بـالـفـم، تكون الجرعة الـيـومـيـة القصـوى 1000 مـجـم (250  مجم 4 مرات يـومـيـا كـل 6 ساعات).
  • إذا حدث إخراج قبل الأوان للقمع المُمتص جزئياً (مثلاً بسبب التبرز)، يجب استبداله، ما لم يحدث الإخراج قـبـل فـتـرة قـصـيـرة من الجرعة التالية، في هذه الحالة يتم إعطاء الجرعـة الـتـالـيـة فـي مـوعـدهـا المعتاد.
  • بعد بقاء القمع في المستقيم لمدة 1، أو 2، أو 4، أو 6 سـاعـات، تكون النسبة المُمتـصـة مـن كـاربـامـازيـبـيـن الـتـي تـصـل إلى الدورة الـدمـويـة الجهازية 15٪، و 31٪، و 57%، و 75%، على الترتيب. وبـالـتـالـي فـمـن المتوقع أن تقل الكمية الممتصة من الدواء إذا تم إخراج الـقـمـع قـبـل مرور 6 ساعات.

جرعة تجريتول للأطفال للسيطرة على نوبات الصرع

الشراب

10 إلى 20 مـجـم کـاربـامـازيبين لكل كجم من وزن الجسم يـومـيـاً، في شكل جـرعـات مـقـسـمـة، أي:

  • حتى سنة واحدة من العمر: 100 إلى 200 مـجـم يـومـيـاً (1 إلى 2 ملعقة قياس)
  • 1 إلى 5 سنوات مـن الـعـمـر: 200 إلى 400 مـجـم يـومـيـاً (= 2× 1 إلى 2 ملعقة قياس).
  • 6 إلى 10 سنوات من العمر: 400 إلى 400 مـجـم يـومـيـاً (= 2 إلى 3 × 2 ملعقة قياس).
  • 11 إلى 15 سنة من العمر: 600 إلى 1000 مجم يومياً (= 3 × 2 إلى 3 ملعقة قياس).
  • يوصى بـجـرعـة ابـتـدائـيـة 20 إلى 60 مـجـم يـوم، تُزاد بمعدل 20 إلى 60 مـجـم كل يـومـين، في الأطفال 4 سنوات من العمر أو أقل، في الأطفال فوق 4 سنوات من العمر، يـتـم بـدء العلاج بجرعة 100 مـجـم /يـوم، تُزاد بمعدل 100 مـجـم عـلـى مـسـافـات أسـبـوعـيـة.

الأقماع

عنـد اسـتـعـمـال الأقـمـاع بدلاً من الأشكال التي تؤخذ بـالـفـم، يجب أن تكون الجرعات أعلى بنسبة 25٪ عن نظام الجرعة المذكور عـالـيـه ولكن يجب ألا تزيد الجرعة الـيـومـيـة الـقـصـوى عن 1000 مـجـم (250 مجم 4 مرات يـومـيـا عـلى مـسـافـات كل 6 سـاعـات).

الجرعة في حالات ألم العصب ثلاثي التوائم

الجرعة الابتدائية هي 200 إلى 400 مـجـم /يـوم، وتُزاد تدريجياً إلى أن يتم التخلص من الألم (عادة عند الجرعة 200 مجم 3 أو 4 مرات يومياً). بعد ذلك تخفض الجرعة تدريجياً إلى أدنى مستوى اســتـمـراري ممكن. في المرضى المسنين يوصى بـجـرعـة ابتدائية 100 مجم مرتين يومياً.

تجريع تجريتول في متلازمة الامتناع عن الـكـحـول

في أول يومين من العلاج يُعطى المريض 200 مـجـم 3 أو 4 مرات يومياً. في الحالات الشديدة يمكن زيادة الجرعة حتى 1200 مجم/ يـوم خلال الأيام القليلة الأولى من العلاج. بعد ذلك يتم خفض الجـرعـة ببطء، ويـتـم ســحـب العلاج تدريجياً.

جرعة تجريتول في الهوس الحاد والعلاج الاستمراري للاضطرابات الوجدانية ثنائية القطب

نطاق الجرعة: حوالي 400 إلى 1600 مجم يومياً. الجرعة الـيـومـيـة تُعطى في شكل 2 إلى 3 جرعات مقسمة. تُزاد الجرعـة بـسـرعـة نـوعـاً فـي الـهـوس الحاد، بينما يوصى بأن تـتـم الزيادة بمقادير صغيرة في العلاج الاستمراري للاضطرابات ثنائية القطب لضمان تحقيـق الـتـحـمـل الأمـثـل للدواء.

تعليمات إضافية عن الجرعة

  • الشراب (يجب أن يُرج قبل الاستعمال!) والأقراص يمكن تـنـاولـهـا مع أحد السوائل أثناء أو بعد أو بين الـوجـبـات. تبلع الأقراص سي أر (إمـا كـامـلـة وإما نصف قرص، إذا وصفها الطبيب هكذا) بدون مضغ مع أحد السوائل.
  • الشراب (1 ملعقة قياس = 5 ملليلتر = 100 مجم؛ نصف ملعقة قياس = 2.5 ملليلتر = 50 مـجـم) يـنـاسـب بصفة خاصة المرضى الذين يجدون صعوبة في بلع الأقراص. الشراب يناسب أيضاً المرضى الذيـن يـحـتـاجـون إلى ضبط دقـيـق لـلـجـرعـة فـي البـدايـة.
  • يمكن عادة إعطاء الأقراص سي آر مرتين يومياً نظراً للانطلاق البطيء والمضبوط للمـادة الـفـعـالـة مـن الأقراص.
  • حيث أن الجرعة المحددة من شراب تجريتول تـعـطـي تـركـيـزات ذروة في البلازما أعلى مما تعـطـيـه نـفـس الجرعة في شكل أقراص، فإنه يُنصح ببدء إعطاء الشراب بـجـرعـة مـنـخـفـضـة ثـم تُـزاد ببطء لتجنب الآثار المناوئة.

التحويل بين أشكال الجرعة

  • الـتـحـويـل من الأقراص إلى الشراب: يتم ذلك بإعطاء نفس الجرعة اليومية، ولكن بجرعات أصغر وأكثر تكراراً (مثلاً الشراب ثلاث مرات يومياً بدلاً من الأقراص مـرتـيـن يـومـيـاً).
  • الـتـحـويـل مـن الأقراص التقليدية إلى الأقراص سي أر: تبين الخبرة الإكلينيكيـة أنـه قـد يـلـزم زيادة الجرعة في بعض المرضى.
  • الـتـحـويـل مـن أشكال الجرعـة الـتـي تـؤخـذ بـالـفـم إلى الأقماع: يجب زيادة الجرعـة بنسبة 25٪ تقريباً، وحتى حد أقصى 250 مـجـم 4 مرات يـومـيـاً عـلى مـسـافـات كل 6 ساعات.
  • استخدام الأقـمـاع بـدلاً من الأشكال التي تؤخذ بالـفـم، عندما يستحيل مؤقتاً علاج الصرع عن طريق الفم (مثلاً في المرضى فـاقـدي الـوعـي أو بعد العمليات الجراحية)، لازال مـحـدوداً حتى الآن بسبعة أيام. لا تـوجـد بـيـانـات إكلينيكيـة مـتـاحـة بشأن استعمال أقـمـاع تجريتول لدواعي أخرى غير الصرع.

موانع الاستعمال

  • أن يُعرف بوجود حساسية مفرطة تجاه كاربامازيبين وأوكسكـاربـازيبين، او وجود حساسية تجاه الأدوية المـشـابـهـة مـن الـنـاحـيـة الـتـركـيـبـيـة (مـثـل مـضـادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات)، أو تجاه أي من المكـونـات الأخرى في التركيبة.
  • المرضى الذين لديهم إحصار أنيـنـي بـطـيـنـي (AV)، أو خـمـود فـي الـنـخـاع الـعـظـمي، أو تـاريـخ عـن الـبـرفـيرية الـكـبـديـة (مثـل البـرفـيـرية المتقطعة الحادة، الـبـرفـيـرية المبرقشة، البرفيرية الجلدية الأجلة).
  • لا ينصح باستعمال تجريتول بالاشتراك مع مثبطات أحادي أمين أوكسيديز (مـثـبـطـات MAO). يجب وقـف اسـتـعـمـال مـثـبـطـات MAO لمدة أسبوعين على الأقل، قـبـل بدء اسـتـعـمـال تجريتول ،أو حتى في وقت مبكر أكثر من ذلك إذا كانت الحالة الإكلينيكية تسمح بذلك.
  • شراب تجريتول 2٪ يـحـتـوي على سوربيتول، وبالتالي فهو لا يناسب الأشخاص الذين لديهم عدم تحمل للفركتوز (مشاكل وراثية بعدم تحمل الفركتوز)، بالإضافة إلى ذلك، يجب عدم استعماله في الأشخاص الذين لديهم حساسية مفرطة تجاه مـركـبـات الـبـارابين (E200 و E216 و E218).
تجريتول اقراص -النشرة الداخلية
تجريتول اقراص -النشرة الداخلية

التحذيرات والاحتياطات

تحذيرات عامة

  • يستعـمـل تجريتول فـقـط تحت إشراف طبي.
  • يجب توخي الحذر عند اسـتـعـمـال تجريتول فـي المرضى الذيـن لـديـهـم نوبات مختلطة، وتـشـمـل نـوبـات الغياب النمطية وغير النمطية. فـفـي جـمـيـع هـذه الحالات قد يؤدي تجريتول إلـى تـفـاقـم الـنـوبـات. إذا حدث ذلك، يجب وقف اسـتـعـمـال تجريتول.
  • قد يزداد معدل حدوث الـنـوبـات عـنـد الـتـحـويـل مـن أحد أشكال الجرعة التي تؤخذ بالفم إلى الأقماع. يجب قياس المستويات في الدم عند اليوم الثالث أو الرابع بعد الـتـحـويـل إلى الأقماع، أو إذا زاد معدل حدوث الـنـوبـات.

رغم أن الارتباطات بين جرعة كاربامازيبين وتركيزاته في البلازما، ضعيفة نسبياً، وكذلك بين التركيزات في البلازما والـفـاعـلـيـة الإكلينيكية أو القدرة على تحمل الدواء، إلا أنـه قـد يـكـون من المفيد مراقبة التركيزات في البلازما في الأحوال التالية:

  • الزيادة الواضحة في معدل حدوث النوبات
  • التحقق من امتثال المريض للعلاج
  • أثناء الحمل
  • عـنـدمـا يكون المريض طـفـلاً أو مـراهـقـاً
  • عند الاشتباه في وجود خلل في الامتصاص
  • عند الاشتباه في حدوث تـســمـم فـي المرضى الذين يستعملون أكثـر مـن دواء في وقت واحد.

أعراض وقف العلاج بشكل مفاجىء

قد يؤدي السحب المفاجئ لـ تجريتول إلى حدوث نوبات. فإذا استدعى الأمر أن يوقف استعمال تجريتول بشكل مفاجئ في مرضى الصرع، يجب أن يتم التحويل إلى دواء بديل مضاد للصرع، تحت مظلة من دواء مناسب (مثـل ديـازيـبـام بـالحقن في الوريد أو عن طـريـق المستقيم، أو فـيـنـيـتـويـن بـالـحـقـن فـي الـوريـد).

تفاعلات الحساسية المفرطة، التسمم

  • قد يسبب تجريتول تـفـاعـلات حـسـاسـيـة مـفـرطـة، قد تصيب الجلد، أو الكبد (بما في ذلك القنوات المرارية داخل الكبد)، أو أعضـاء تـكـويـن خلايا الدم والجهاز الليمفاوي، إما بشكل منفرد أو معاً في إطار تـفـاعـل جـهـازي.
  • يجب توعية المرضى بشأن علامات السمية الوشيكة، وأعراض المضاعفات التي قد تحدث في الدم، وكذلك أعراض التفاعلات الجلدية أو الكبديـة الـنـاجـمـة عـن الحساسية المفرطة. يجب التنبيه عليهم باستشارة الطبيب فوراً في حالة حدوث أعراض مثل الحمى، التهاب الحلق، التهاب العجان، الطفح، قروح الفم، سهولة حدوث الكدمات، النزف الحبري أو الـفـرفـريـة ذاتية المنشأ الـنـاجـمـة عن نقص الصفيحات.
  • قد تحدث حساسية مفرطة متبادلة بين كاربامازيبين وأوكسكـاربـازيبين (تـرايـلـبـتـال) في حوالي 25 إلى 30٪ من المرضى. كما أنة من الممكن أن تحدث حساسية مفرطة متبادلة بين كـاربـامـازيـبـين وفـيـنـيـتـويـن. يجب وقف استعمال تجريتول في الحال، إذا ظهرت علامات أو أعراض تـوحـي بـتـفـاعـل حـسـاسـيـة مـفـرطـة.

التفاعلات الجلدية الشديدة

توجد تقارير نادرة عن حدوث تفاعلات جلدية شديدة، تشمل الانحلال الجلدي السُمي الـنـاخـر (متلازمة لايل) ومتلازمة ستيفنس جونسون  عقب استعمال تجريتول. قد يحتاج المرضى المعنيون إلى دخول المستشفى، حيث أن هذه الحالات قد تكون مهددة للحياة. معظم حالات متلازمة لييل أو متلازمة ستيفنس جونسون تم الإبلاغ عنها في الشهور القليلة الأولى مـن اسـتـعـمـال تجريتول. يجب وقـف اسـتـعـمـال تجريتول فـي الحال، والـتـفـكـيـر فـي عـلاج بـديـل، بمجرد تـأكـيـد عـلامـات أو أعراض الـتـفـاعـلات الجلدية الشديدة.

في المرضى الذين يرجع أصلهـم الـعـرقـي إلى الصينيين الـهـان، أثبتت الدراسات الارتجـاعـيـة وجـود عـلاقـة قـويـة بين الـتـفـاعـلات الجـلـديـة (متلازمة لييل أو متلازمة ستيفنس جونسون) المصاحبة لكاربامازيبين وبين وجود أليـل أنتيجين خلايا الدم البيضاء البشرية 1502*HLA)-B) فـي هـؤلاء المرضى.

وجد متلازمة لييل أو متلازمة ستيفنس جونسون بمعدلات أعلى («غير شائع» أكـثـر مـنـه «نادراً ») في الدول الآسيوية (مـثـل تـايـوان، ومـالـيـزيـا، والفيلبين) حيث يـوجـد انتشار أعلى للألـيـل 1502*HLA-B. معدل انتشار حـامـلي هذا الألـيـل يـزيـد عـن 15% في الفيلبين، وتايلاند، وهونج كونج، وماليزيا، ويبلغ حوالي 10٪ في تـايـوان، وحوالي 4٪ فـي شـمـال الصين، وحوالي 2 إلى 4% فـي جـنـوب آسيا (بما فيها الهند)، وأقل من 1% في اليابان وكوريا. معدل انتشار الألـيـل 1502*HLA-B هـو كـم مُـهـمـل فـي الشعوب البيضاء، والأفـارقـة، وأهـل أمريكا الأصليين، والشعوب الأسبـانـيـة.

المرضى المعرضون للمـخـاطـرة بسبب أصلهـم الـعـرقـي يـجـب اخـتـبـارهـم قبل العلاج تجريتول لـتـحـديـد مـا إذا كـانـوا حـامـلين للألـيـل 1502*HLA)-B).  لا ينبغي استعمال تجريتول في المرضى الذين لديهم الاختبار إيـجـابـي مـا لـم يـكـن مـن الواضح أن الـفـوائـد تـفـوق المـخـاطـر. عند تقييم المخاطرة، يجب أن يوضع في الاعتبار أن 1502*HLA-B هو أيضاً عـامـل مـخـاطـرة مع الأدوية الأخرى المضادة للصرع.

لا يلزم إجراء اختبارات في المرضى مـن شـعـوب لديها انتشار -HLA 1502*B منخفض. كذلك، من غير المناسب أن تُجرى اختبارات الفرز في مرضي سبق لهم استخدام تجريتول لفترات طويلة، حيث أن متلازمة لييل أو متلازمة ستيفنس جونسون تحدث عادة فقط في الشهور القليلة الأولى من العلاج.

إن اختبارات الفرز الجينية لا تغني عن المراقبة الدقيـقـة لـلـمـريـض وذلك لأن مرضى كثيـريـن مـن حـامـلـي 1502*HLA-B لا يحدث لديهم متلازمة لييل أو متلازمة ستيفنس جونسون، في حين أن مرضى أخرين ليست لديـهـم مـخـاطـرة جينية ومع ذلك يحدث لديهم متلازمة لييل أو متلازمة ستيفنس جونسون. لم تُجر دراسات حتى الآن عن مدى مساهمة العوامل الأخرى (مثل الجرعة، والالتزام، والأدوية المـتـزامـنـة، والأمراض المـتـزامـنـة فـي تحفيز حدوث متلازمة لييل أو متلازمة ستيفنس جونسون.

التفاعلات الجلدية الأخرى

الـتـفـاعـلات الجلدية الطفيفة، مـثـل الـطـفـح البقعي المنعزل أو البقعي الحـطـاطـي، غالباً ما تكون عـابـرة وعديمة الخطورة. وهـي تـخـتـفـي عـادة خلال بضعة أيام أو أسابيع، رغم استمرار العلاج أو عقب خفض الجرعة. ولكن حيث أنه يصعب التفريق بين هذه الأعراض وبين العلامات المبكرة للتـفـاعـلات الجـلـديـة الـشـديـدة، فمن الضروري تـقـديـم المـراقـبـة الدقيقة، مع وقف الدواء فوراً إذا تدهورت حـالـة المـريـض أو إذا ظهرت أي علامات تدل عـلـى تـفـاعـل حـسـاسـيـة مـفـرطـة جـهـازيـة. لا يؤثر الأليل 1502*HLA-B على مخاطرة التفاعلات الجلدية الـطـفـيـفـة تجـاه کـاربـامـازيـبـين.

مرض القلب، أو الكبد، أو الكلى

  • لا ينبغي وصف تجريتول إلا بعد تقييم دقيق للفوائد والمخـاطـر، وتحت المراقبة الدقيقة في مرضى القلب، أو الكبد، أو الكلى، أو الذين لديهم تاريخ عن تفاعلات مناوئة بالدم مع أدوية أخرى، أو الذين تم لديهم وقف استعمال تجريتول  في دورات علاجية سابقة.
  • يجب إجراء تقييمات أساسية ودورية للوظيفة الكبدية، قبل وأثناء العلاج بـ تجريتول، ولا سيما في المرضى الذين لديهم تـاريـخ عـن مـرض كـبـدي وفي المرضى المسنين. كما يجب وقـف اسـتـعـمـال تجريتول فـوراً إذا حدث تدهور للوظيفة الكبدية أو إذا حدث التهاب كبدي نـشـط.
  • يوصى بإجراء تحليـل كـامـل للبول، وقـيـاس نيتروجين بـولـيـنـا الـدم، عند بدء العلاج وبصفة دورية بعد ذلك خلال فترة المعالجة بـ تجريتول.
  • قد تحدث متلازمة خلل إفراز الهرمون المضاد للإيالة (SIADH) أثناء العلاج بـكـاربـامـازيـبـين.
  • يجب تـقـديـم المـراقبـة الـدقـيـقـة للمرضى الذين لـديـهـم مـرض كـلـوي قـائـم ويـحـتـاجـون إلى الإكثار مـن تـنـاول السوائل، والمرضى الـذيـن يـتـلـقـون علاجاً مدرا للبول، وفي حالة ظهور علامات نقص صوديوم الدم.

الدم

يوجد الارتباط بين تجريتول وانعدام خلايا الدم الحبيبية وفقر دم لاتنسجي، ولكن نظراً لأن معدل الحدوث منخفض جداً، فمن الصعب التوصل إلى تقديرات معقولة للمخاطرة. هناك تقديرات تشير إلى أن معدل الحدوث لا يزيد كثيراً عن المعدل المحسوب للأحداث التلقائية فـي عـمـوم السكان (4.7 حالة في المليون في السنة لانعدام خلايا الدم الحبيبية، و 2.0 حـالـة في المليون في السنة لفقر الدم اللاتنسجي).

يحدث بصفة غير شائعة إلى شائعة بالارتباط باستعمال تجريتول انخفاض طفيف في عدد الصفيحات أو خلايا الدم البيضاء. غير أنه في معظم الحالات، تكون هذه الآثار عابرة ولا يُتوقع أن تشير إلـى بـدايـة حدوث فقر دم لاتـنـسـجـي أو انعدام خلايا الدم الحبيبية. مع ذلك يجب إجراء عـد كـامـل لخلايا الدم، يشمل الصفيحات، وقد يلزم أيضاً قياس الخلايا الشبكية والحديد في المصل، عند بدء العلاج وبصفة دورية بعد ذلك.

إذا كـانـت أعداد خلايا الدم البيضاء أو الصفيحات منخفضة بشكل قاطع، أو إذا انخفضت أثناء العلاج، يجب تقديم المراقبة الدقيقة للمريض وعـمـل قـيـاس كـامـل لخـلايـا الـدم. كما يجب أن يـوقـف اسـتـعـمـال تجريتول إذا ظهر أي دلـيـل عـلـى خـمـود النخاع العظـمـي بـشـكـل مـلـمـوس.

التفاعلات المضادة للفعل الكوليني

يزاول تجريتول نشاطاً طفيفاً مضادا للفعل الـكـولـيـنـي؛ وبـالـتـالـي يجب وضع المرضى الذين يعانون من ارتفاع الضغط داخل العين تحت المراقبة الدقيقة أثناء العلاج.

الجهاز العصبي المركزي

يجب أن يوضع في الاعتبار احتمال تنشيط الذهـان الـكـامـن، وفي المرضى المسنين، وكذلك احـتـمـال حدوث تـشـويـش وهـيـاج.

التفكير الانتحاري والسلوك الانتحاري

تـوجـد تقارير عن حدوث أفكار انـتـحـاريـة وسلوكيات انتحـاريـة فـي المرضى الذين يُعالجون بالأدوية المضادة للصرع في شتى دواعي الاستعمال. في تحليل لاحق للدراسات المضبوطة بالعلاج المـمـوه، وجدت أيضاً زيادة طفيفة في المخاطرة المتعلقة بهذا الصدد. لا يُعرف ما هي الآلية المسببة لذلك.

لذلك يجب مراقبة المرضى من جهة علامات التفكير الانتحاري والسلوك الانـتـحـاري، مع تقديم العلاج المناسب إذا لزم الأمر. يجب التنبيه على المرضى أو الأشخاص الذين يعتنون بهم بأن يـطـلـبـوا الاستشارة الطبيـة فـي مـثـل هـذه الأحوال.

القدرة التناسلية

توجد تقارير منعزلة عن ضعف الخصوبة الذكرية و/أو حدوث إنـطـاف غير طبيعي، غير أنـه لـم يـثـبـت وجـود عـلاقـة سببية.

وردت تقارير عن حدوث نزف اقتحامي في النساء اللاتي يستعملن أقراص منع الحمل.

قد يكون لـ تجريتول تـأثـيـر مـنـاوىء على فاعلية أقراص منع الحمل، لذلك يجب توصية النساء القادرات على الإنجاب بأن يـسـتـعـمـلـن وسـائـل بـديـلـة لمـنـع الـحـمـل أثـنـاء العلاج بـ تجريتول. نظراً للتحريض الإنزيمي، فإن تجريتول قد يسبب فشل الأثر العلاجي للأدوية المحتـويـة على إستروجين و/أو بروجسترون (مثلاً فـشـل مـنـع الحـمـل).

تحذيرات أخرى

يحتوي شراب تجريتول على باراهيدروكسي بنزوات، الذي قد يسبب تفاعلات أرجيـة (ربما أجلة). كذلك فهو يـحـتـوي على سوربيتول، وبالتالي لا ينبغي إعطاؤه للمرضى الذين لديهم مشاكل وراثيـة نـادرة في شكل عدم تحمل الفركتوز.

أثناء العلاج بـكـاربـامـازيـبـين، يجب على المرضى أن يـحـمـوا أنفسهم من ضوء الشمـس الـقـوي نظراً لإمكـانـيـة حدوث تحسس ضوئي.

تفاعل تجريتول مع الأدوية الأخرى

  • سيتوكروم CYP3A4) P450 3A4) هو الإنزيم الأساسي الذي يحفز تكوين المئيض النشط كاربامازيبين- 10 ،11- إيبوكسيد. قد يؤدي الاسـتـعـمـال المـتـزامـن لمثبطات CYP3A4 إلى زيـادة مـسـتـويـات كـاربـامـازيـبـيـن فـي الـبـلازمـا، مما قد يحدث أثـاراً مـنـاوئة.
  • قد يؤدي الاستعمال المتزامن لمحرضات السيتوكروم إلى زيادة أيض تجريتول، وبالتالي إلى انخفاض كاربامازيبين في المصل، مع إمكانية انخفاض الأثر العلاجي. كذلك فإن وقـف اسـتـعـمـال مـحـرض
    سيتوكروم قد يؤدي إلى خفض أيـض كـاربـامـازيبين، وبـالـتـالـي إلى ارتفاع مـسـتـويـات كـاربـامـازيـبـيـن فـي المـصـل.
  • کاربامازيبين هو محرض قوي لإنزيم السيتوكروم  وسائر إنزيمات المرحلة 1 والمرحلة 2 في الكبد، مما قد يؤدي إلى خفض التركيزات في البلازما من الأدوية المرافقة التي تُؤيض أساساً بواسطة الستوكروم.
  • يعتبر إيبوكسيد هيدروليز الميكروسومي البشري هو الإنزيم المسئول عـن تـكـويـن المـشـتـق 10، 11 تـرانــــديــول مـن كـاربـامـازيـبـيـن – 10، 11- إيبوكسيد. قـد يـؤدي الإعـطـاء المـتـزامـن لمثبطات إيبوكسيد هيدروليز الميكروسومي البشري (مثل حمض فـالـبـرويـك) إلى زيـادة مـسـتـويـات كاربامازيبين – 10، 11- إيـبـوكـسـيـد فـي الـدم.

المواد التي قد تؤدي إلى ارتفاع مستويات كاربامازيبين في البلازما

قد يؤدي ارتفاع مـسـتـويـات كـاربـامـازيـبين في البلازما إلى حدوث آثار مناوئة (مثل الدوار، النعاس، الترنح، ازدواج الرؤية)، وبـالـتـالـي يـجـب تـعـديـل جـرعـة تجريتول بـنـاء عـلـيـه، و/أو يـتـم مـراقـبـة المـسـتـويـات في البلازما، إذا تم استعمال تجريتول بـالـتـزامـن مـع المـواد التالـيـة:

  • أدوية مضادة للدرن: أيـزونـيـازيـد.
  • أدوية قلبية وعائية:  فـيـرايـامـيــل، ديلتيازيم.
  • مسكنات، أدوية مضادة للالتهاب: دکستـر وبـر وبـوكسيفين، إيبوبروفين
  • مضادت للاكتئاب: من الممكن ديـسيـبـرامـين، فـيـلـوكـسـازين، فلوكسيتين، فـلـوفـوكـسـامـين،
    ترازودون، باروكسيتين
  • أدوية للجهاز الهضمي: من الممكن سيميتيدين، أوميبرازول
  • مثبطات كربونيك أنهيدريز: أسيتازولامید
  • أندروجينات: دانازول
  • مضادات حيوية: المضادات الحيوية من نوع الماكروليد (مثل إريثروميسين، تـرولـيـانـد ومـيـسين، جـوسـامـيـسين، كلاريثروميسين)
  • مضادات الفطريات: مشتقات الأزول (مثل إيـتــراكـونـازول، كـيـتـوكـونـازول، فـلـوكـونـازول، فـوريـكـونـازول)
  • مضادات الهستامين: تـرفـيـنـاديـن، لـوراتــاديـن.
  • مضادات الفيروسات: مثبطات البروتياز التي تُستخدم في علاج HIV مثل ريـتـونـافـيـر)
  • مضادات الصرع: ستيريـبـنـتـول، فـيـجـابـاتـریـن.
  • أدوية مضادة للذهان: لـوكـسـابـين، أولانـزابين، كـويـتـيـابـين
  • مُرخيات العضلات: أوكسيـبـيـوتـيـنين، دانترولین
  • مثبطات تكدس الصفيحات
  • مواد أخرى: عصير الجريب فروت، نـيـكـوتـيـنـامـيـد (فـي الـبـالـغين، وفـقـط بـالجـرعـات الـعـالـيـة).

المواد التي قد تؤدي إلى ارتفاع مستويات كاربامازيبين- 10، 11 إيبوكسيد في البلازما

قد يؤدي ارتفاع مـسـتـويـات کـاربـامـازيـبـين – 10، 11- إيـبـوكـسـيـد فـي البلازما إلى حدوث آثار مناوئة (مثل الدوار، النعاس، الترنح، ازدواج الرؤية)، وبـالـتـالـي يجب مراقبة جرعة تجريتول بدقة، وتعديلها إذا لزم الأمر، عند إعطاء تجريتول بـالـتـزامـن مـع أي من المـواد الـتـالـيـة: لـوكـسـابـين، كـويـتـيـابـين، بريميدون، بـروجـابـيـد، حـمـض فـالـبـرويـك، فـالـنـوكـتـامـيـد، فـالـبـر ومـيـد.

المواد التي قد تخفض مستويات كاربامازيبين في البلازما

قد يلزم تـعـديـل جـرعـة تجـريـتـول إذا تم اسـتـعـمـالـه بـالـتـزامـن مـع المـواد الـتـالـيـة:

  • مضادات الصرع: فينوباربيتال، أوكسكـاربـازيبين، بریمیدون، ميتسوكسيميد، فيلبـامـات فينسوكسيميد، فينيتوين، فـوسـفـيـنـيـتـويـن، كـلـونـازیـــام
  • كابحات الخلايا: سيسبلاتين، دوكسوروبيسين.
  • أدوية مضادة للدرن: ريـفـامـبـيـسين.
  • موسعات الشُعب أو مضادات الربو: ثيوفيللين، أمينوفيللين.
  • أدوية جلدية: أيـز وتـريـتـيـنـويـن.
  • أخرى: مستحضرات الأعشاب المحتـويـة عـلى عُـشـبـة سـان جـون (هـايـبـريـكـام بـرفـوراتـام).

تأثير تجريتول على المستويات في البلازما من المواد المعطاة بالتزامن معه

قد يؤدي كاربامازيبين إلى خفض مستويات أدوية معينة في البلازما، وتـقـلـيـل أو حتى إبـطـال مـفـعـولـهـا. قد يلزم تـعـديـل جـرعـة الأدويـة الـتـالـيـة لتحقيق المتطلبات الإكلينيكية:

  • المسكنات، الأدوية المضادة للالتهاب: بـوبـريـنورفین، میثادون، فنتانیل، باراسيتامول، فينازون (أنـتـيـبـايـريـن)، تـرامـادول
  • المضادات الحيوية: دوكسيسيكلين.
  • مضادات التجلط: مضادات التجلط التي تؤخذ بالفم (وارفارين، فينـبـروكـومـون، دايـكـومـارول، أسـيـنـوكـومـارول).
  • مضادات الاكتئاب: مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (مـثـل إيميـبـرامـين، أميتريبتيلين، نـورتــریـبـتيلين، كلوميبرامين)، بـوبـروبـيـون (قـد يـؤدي كـاربـامـازيـبـين إلى خفض مـسـتـويـات بـوبـروبيون في البلازما وزيادة مـسـتـويـات مئيضه هيدروكسي بوبروبيون، وبالتالي إلى تقليل المفعول الإكلينيكي الذي يزاوله بوبروبيون وأمـانـه)، سـيـتـالـوبـرام مـــانـسـيـريـن، نيفازودون، سرترالين، ترازودون. لا ينبغي اسـتـعـمـال تجريتول بالاشتراك مع مثبطات MAO. قبل إعطاء تجريتول، يجب وقف استعمال مثبطات MAO لمدة أسبوعين على الأقل، أو حتى لمدة أطول إذا كانت الحالة الإكلينيكية تسمح بذلك.
  • مضادات الصرع: كـلـوبـازام، كلونازيبام، إيثوسوكسيميد، فيلبـامـات، لامـوتـريـجـين، أوكسكـاربـازيبين، بريميدون، تياجابين، توبيرامات، حمض فـالـبـرويـك، زونیـسـامـیـد. وردت تـقـاريـر عـن كـل مـن ارتفاع وانخفاض مـسـتـويـات فـيـنـيـتـويـن فـي الـبـلازمـا بـواسـطـة كاربامازيبين، وتـوجـد تقارير نادرة عن ارتفاع مـسـتـويـات مـيـفـيـنـيـتـويـن فـي الـبـلازمـا، مما قد يؤدي في حالات استثنائية إلى حالات تـشـويـش بـل وأيضاً غيبوبة.
  • مضادات الفطريات: إيـتـراكـونـازول، كـيـتـوكـونـازول، فـوريـكـونـازول
  • مضادات الديدان: برازيـكـوانـتـيـل
  • كابحات الخلايا: إيمـاتـيـنـيب
  • أدوية مضادة للذهان: كلوزابين، هـالـوبـيـريـدول، برومبيريدول، أولانـزابين، كـويـتـيـابـين، ريسبيريدون، زيبراسيدون.
  • مضادات الفيروسات: مثبطات الـبـروتـيـاز الـتـي تـسـتـخـدم فـي عـلاج HIV (مـثـل إنـديـنـافـيـر، ريـتـونـافـيـر سـاكـويـنـافـيـر)
  • مزيلات القلق: البرازولام، میدازولام.
  • موسعات الشعب أو مضادات الربو: ثيوفيللين
  • أدوية قلبية وعائية: حاصرات قناة الكالسيوم (مجموعة دايهيدروبـايـريـديـن)، مثل فـيـلـوديـبـين، ديجوكسين، كينيديـن، بـروبـرانـولـول.
  • كورتيكوستيرويدات: مـثـل بـردنـیـز ولون، دكساميثازون.
  • خامدات المناعة: سيكلوسبورين، تـاكـرولـيـمـاس، إيـفـيـرولـيـمـاس
  • الهرمونات الدرقية: لـيـفـوثايروكسين يبدو أن كـاربـامـازيـبـين يحفز إطراح الهرمونات الدرقية ممـا يـؤدي إلى زيادة الاحتياج إليها في المرضى بنقص نشاط الغدة الدرقية. لذلك يجب قياس القيم الدرقية في المرضى الذين يتلقون علاجاً تعويضيـاً عـنـد كـل مـن بـدء العلاج وإنهاء العلاج بـشـراب تجريتول. إذا لزم الأمر، يـتـم تـعـديـل جـرعـة المستحضرات الدرقـيـة الـهـرمـونـيـة قـد تتغير الـوظـيـفـة الدرقية لا سيما مع العلاج المـتـزامـن بـكـاربـامـازيـبـين وأدويـة أخـرى مـضـادة للتشنجات (مـثـل فـيـنـوبـاربـيـتـال).
  • وسائل منع الحمل: وسـائـل مـنـع الحـمـل الـهـرمـونـيـة (بالإضافة إلى تقليل مفعول وسائل منع الحمل الهرمونية، قد يحدث نزف اقـتـحـامـي مفاجئ عند تناول «أقراص منع الحمل». لذلك يوصى إمـا بـاسـتخدام أقراص منع الحـمـل التـي تحـتـوي عـلـى أكثر من 50 ميكروجرام إستروجين، أو باستخدام وسائل أخرى غيـر هـرمـونـيـة لمنع الحمل).

نقاط يجب أن توضع في الاعتبار مع العلاج المؤتلف

  • هناك دليل على أن استعمال کاربامازيبين بالتزامن مع ليفيتيراسيتام يـؤدي إلى زيـادة سـمـيـة كـاربـامـازيـبـين.
  • جاء في التقارير أن استعمال کاربامازيبين بالتزامن مع أيزونيازيد يؤدي إلى زيادة السمية الكبدية الناجمة عن أيـزونـيـازيـد.
  • برجاء ملاحظة أن الاستعمال المتزامن، لا سيما لليثيوم أو مـيـتـوكـلـوبـرامـيد مع كاربامازيبين، قد يؤدي إلى اشتداد آثار السمية العصبية الناجمة عن كلتا المادتين الفعالتين. لذلك يجب مراقبة الأعراض الإكلينيكية مراقبة دقيقة. يجب أن يمر أكثر من 8 أسابيع عقب إنهاء العلاج المسبق بمضادات الذهان، ويجب أيضاً تجنب العلاج المـتـزامـن.
  • يـجـب مـراقـبـة المرضى من جهة العلامات التالية لأعراض السمية العصبية: تقلقل المشية، ترنح، رأرأة أفقية، زيادة المنعكسات العضلية المتعلقة باستقبال الحس الـعـمـيـق، نـفـضـات عـضـلـيـة (ارتجـافـات حـزمـيـة).
  • هناك نشرات تدل على أن إضـافـة كـاربـامـازيـبين إلى العلاج القائم المضاد للذهـان قـد يـزيـد مـن مـخـاطـرة المتلازمة الـذهـانـيـة الخبيثة أو مـتـلازمـة سـتـيـفـنـس جـونـســون.
  • قد يؤدي استعمال تجريتول بـالـتـزامـن مع بعض مدرات البول (هيدروكلوروثيازيد، فيوروسـيـمـيـد) إلى نقص فـي صـوديـوم الـدم مصحوب بأعراض.
  • قد يقاوم كاربامازيبين تأثير مرخيات العضلات غير المزيلة للاستقطاب (مـثـل بـانـكـيـورونـيـوم)، مما قد يتطلب رفع جرعاتها. يجب مراقبة المرضى بشكل دقيق من جهة التعافي بأسرع من المـتـوقـع مـن الإحصار العصبي العضلي.
  • شأنه شأن الأدوية الأخرى ذات المفعول النفسي، فإن كـاربـامـازيـبـين قد يقلل القدرة على تحمل الكحول، لذا ينصح بالامـتـنـاع عـن تـنـاول الـكـحـولـيـات.

إخلاء المسؤولية: المعلومات المتوفرة في هذة الصفحة معلومات عامة، وقد لا تحتوي على جميع المعلومات المتاحة التي تحتاجها ولا يمكن أن تُعد بديًلا عن الإستشارات الطبية، ولا تأخذ في الاعتبار جميع الظروف الفردية. يتوجب عليك أن تحصل على المعلومات الطبية عن طريق إستشارة أخصائي رعاية صحية مرخص، أو عن طريق الإرشادات التي يقدمها الصيدلي و / أو الشركة المصنعة للدواء. على الرغم من بذل جهود كبيرة لضمان دقة المحتوى، إلا أننا لن نتحمل المسؤولية عن أي أضرار تنشأ عن استخدام أو إساءة استخدام المعلومات الواردة في هذة الصفحة. إذا تعارضت المعلومات الواردة في هذة الصفحة مع تلك التي قدمها لك طبيبك أو الصيدلي، فعليك تجاهل المعلومات المقدمة في هذة الصفحة وإتباع تعليمات طبيبك أو إرشادات الصيدلي.. N03AF01 

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.