طب الأنف و الأذن و الحنجرة: الأمراض الشائعة و المتكررة

بحة الصوت  – إلتهاب الاحبال الصوتية

هو حالة معتادة من حالات الإجهاد الصوتي التي تحدث للأشخاص الذين يستخدمون الصوت العالي أو الصراخ الذي لا تتحمله أحبالهم الصوتية مما يؤدي إلي تغيير نبرة الصوت لديهم سواء بالخشونة أو الخفتان أو حتي الفقدان الكامل للصوت بشكل مؤقت ، والأشخاص الكثر عرضة لمثل هذا النوع من المرض هم الأشخاص الذين يمتهنون مهن يستخدمون فيها صوتهم بشكل كبير ومتكرر مثل (المدرسون / المحاضريين / المغنيون / المحامون ….إلخ).للمزيد من المعلومات عن التهاب الاحبال الصوتية او بحة الصوت – اضغط على الرابط هنا .

التهاب اللوزتين

توجد اللوزتين علي جانبي الحلق من الداخل في الجهة العلوية ، وهي في الأساس غدة ليمفاوية ، وسميت باللوزتين لأن هذه الغدة تكون في حجم اللوز عند الأشخاص البالغين. و فى العادة يحدث إلتهاب فى اللوزتين مصاحباً لإلتهاب معدي في الحنجرة ، وفي أغلب الأحيان هي حالة مرضية ليست خطيرة تنتهي تلقائياً بعد عدة أيام ، وينتشر هذا المرض بالخصوص في فصل الشتاء وعند تغيير الطقس من الجو الحار للجو البارد. يحدث التهاب اللوزتين نتيجة لعدوي فيروسية أو بكتيرية ، في الكبار تكون غالباً ناتجة عن عدوي فيروسية تستمر لبضعة أيام ثم تشفي تلقائياً ، أما في الصغار وحتي سن 15 سنة تكون غالباً ناتجة عن عدوي بكتيرية تحتاج للعلاج بتناول مضاد حيوي.للمزيد من المعلومات عن التهاب اللوزتين – اضغط على الرابط هنا .

التهاب البلعوم

حالة إلتهاب في الحلق أو البلعوم تحدث غالباً مصاحبة لإلتهاب معدي في الحنجرة ، وفي أغلب الأحيان هي حالة مرضية ليست بالخطيرة تنتهي تلقائياً بعد عدة أيام ، وينتشر هذا المرض بالخصوص في فصل الشتاء أو عند تغيير الطقس من الجو الحار للجو البارد. هو نتيجة لعدوي فيروسية أو بكتيرية ، في الكبار تكون غالباً ناتجة عن عدوي فيروسية تستمر لبضعة أيام ثم تشفي تلقائياً ، أما في الصغار وحتي سن 15 سنة تكون غالباً ناتجة عن عدوي بكتيرية تحتاج للعلاج بتناول مضاد حيوي.للمزيد من المعلومات عن التهاب البلعوم – اضغط على الرابط هنا .

التهاب الحلق

هو حالة معتادة من حالات الإجهاد الصوتي الناتج عن إلتهاب في الأغشية المبطنة للحلق.و تشمل اعراض إلتهاب الحلق ما يلى :التدخين بكثرة، فرط في تناول الكحوليات، التعرض لدخان كثيف، تناول مشروبات ساخنة للغاية.للمزيد من المعلومات عن التهاب الحلق – اضغط على الرابط هنا .

التهاب الحنجرة

إلتهاب بالحنجرة هي حالة مرضية شائعة ودائماً ما تكون مصحوبة بإلتهاب في الجيوب الأنفية أو تالية لحالات إلتهاب الحلق واللوزتين ، وغالباً ما تستمر الحالة لمدة أسبوع لعشرة أيام ثم تنتهي دون مشاكل. كما تحدث للأشخاص الذين يستخدمون الصوت العالي أو الصراخ الذي لا تتحمل أحبالهم الصوتية مما يؤدي إلي تغيير نبرة صوتهم سواء بالخشونة أو الخفتان أو حتي الفقدان الكامل للصوت بشكل مؤقت ، والأشخاص الأكثر عرضة لمثل هذا النوع من المرض هم الأشخاص الذين يمتهنون مهن يستخدمون فيها صوتهم بشكل كبير ومتكرر مثل (المدرسون والمحاضرون والمغنيون والمحامون ……إلخ).للمزيد من المعلومات عن التهاب الحنجرة – اضغط على الرابط هنا .

التهابات الاذن الخارجية

التهاب الاذن الخارجية مرض بسيط وشائع عبارة عن إلتهاب في الأذن الخارجية وقناة الأذن التالية لطبلة الأذن من الخارج ، وينتج هذا المرض عن عدوي بكتيرية. غالباً ما يحدث هذا المرض في السباحين نظراً لبلل قناة الأذن بشكل دائم مما يمثل وسط ممتاز لنمو البكتيرية مسببة هذا المرض ، لذلك يسمي بأذن السباح Swimmer’s Ear.

أعراض إلتهابات الأذن الخارجية تشمل : إحساس بألم وطنين في الأذن المصابة ، ويزداد هذا الألم بشكل واضح عند تحريك أو شد الأذن من الخارج ، وقد يكون هذا الألم مصحوباً بضعف في قدرة السمع.قد يصاحب تلك الحالة نزول صديد من الأذن لونه أصفر مائل للإخضرار وله رائحة كريهة.غالبا لا يصاحب هذا المرض ارتفاع في درجة حرارة الجسم.للمزيد من المعلومات عن التهاب الاذن الخارجية – اضغط على الرابط هنا .

إلتهابات الأذن الوسطي

هو مرض بسيط وشائع عبارة عن إلتهاب في الأذن الوسطي ناتج عن عدوي بكتيرية غالباً ما تحدث في الأطفال. الأذن الوسطي هي عبارة عن تجويف صغير يلي طبلة الأذن مباشرة من الداخل.

أعراض إلتهابات الأذن الوسطي تشمل إحساس بألم وطنين في الأذن المصابة ، ولا يتأثر هذا الألم بأى شكل من الأشكال بتحريك أو شد الأذن من الخارج ، ويكون هذا الألم مصحوباّ بضعف في قدرة السمع.قد يصاحب تلك الحالة نزول صديد من الأذن.أحياناً قد يعاني المريض من نزلة برد أو إنفلونزا وما يصاحب هذه الحالات من إرتفاع درجة حرارة الجسم.إذا اشتكي المريض من فقدان مفاجئ للسمع مع ألم شديد ، فهذا قد يعني حدوث إنفجار في طبلة الأذن.للمزيد من المعلومات عن التهاب الاذن الوسطى – اضغط على الرابط هنا .

إنفلونزا الخنازير

هو مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي في الإنسان والمسؤل عنه هو فيروس متحور من الفيروس المسؤل عن مرض إنفلونزا الطيور ويسمي (H1N1) ، وقد تحور وأصبح بتركيبة جديدة غريبة تحمل ثلاث صفات جينية وهي : جينات فيروس إنفلونزا الطيور + جينات فيروس إنفلونزا الخنازير + جينات فيروس إنفلونزا الإنسان.

هذه التركيبة الجديدة جعلت هذا الفيروس الهجين ذو شراسة وتأثير فتاك علي الإنسان ، وحيث أن المصاب يشكو من أعراض إنفلونزا شرسة تتسم بإلتهابات رئوية حادة قد تسبب الوفاة.

كما ان هذا النوع من الفيروسات الهجينة ينتقل من إنسان إلي أنسان بسهوله وسرعه فائقه ، ويصيب الشباب الذين يتمتعون عادة بمناعة ولا يشكون من أى مشاكل صحية ، وهذا ما يعطي إشارة تحذير حمراء توحي بخطورة هذا المرض وإمكانية انتشاره في سائر أنحاء العالم.للمزيد من المعلومات عن انفلونزا الخنازير – اضغط على الرابط هنا .

إنفلونزا الطيور

هو مرض فيروسي يصيب أغلب أنواع الطيور الداجنة والبرية وخاصة الدجاج والبط والديك الرومي ، كما يمكن أن يصيب أنواعاً أخري من الحيونات كالخنازير ، وينتقل إلي الإنسان عن طريق الطيور المصابة به ، وكن لم يثبت بصورة قاطعة انتقاله من شخص إلي آخر حتي الأن ، لذلك فهذا الوباء لا يشكل خطراً حقيقياً علي الإنسان في الوقت الحالى حيث أن المرض لا يزال محصوراً في الدواجن ، ولم ينتقل إلا بنسبة محدودة جداً إلي الأشخاص المتعاملين معها مباشرة ، حيث يخرج الفيروس من جسم الطيور مع فضلاتها التي تجف وتتحول إلي مسحوق متطاير سهل نقله عن طريق الهواء.

وهناك العديد من أنواع إنفلونزا الطيور إلا أن النوع المعروف باسم (H5N1) هو الأكثر خطورة حيث تزيد احتمالات الوفاة بين البشر المصابين بهذا النوع من الفيروس ما لم يتلقوا العلاج سريعاً.للمزيد من المعلومات عن انفلونزا الطيور – اضغط على الرابط هنا .

حساسية الأنف

مرض حساسية الأنف هو عبارة عن إلتهاب أو تهيج للأغشية المخاطية المبطنة للأنف الناتج عن تعرض هذه الأغشية لمواد  خارجية تثيرها وتسبب هذا الإلتهاب ، وهذه المؤثرات الخارجية قد تكون تراب في الجو أو حبوب لقاح أو التبن عالق في الجو أو شعر أو ريش حيونات متطاير أو …..إلخ ، وتختلف ردة فعل تأثر الأشخاص تجاه هذه المؤثرات من شخص لآخر ، وقد تكون هذه الحساسية موسمية فتأتي للبعض في فصل الشتاء ولآخرين في فصل الربيع…… وهكذا. وسميت بحمي القش نظراً لأنه في بداية اكتشاف مثل هذه الحالات وجدت لدي المزارعين في موسم الحصاد ولذلك سميت حمي القش.

وفي بعض الناس تكون هذه الحساسية مزمنة بمعني أنها موجودة بشكل دائم ومستمر طوال الوقت ، وفي هذه الحالة يكون السبب هو نمو أجزاء بارزة من أنسجة الأغشية المبطنة للأنف مسببة مرتفعات ومنخفضات داخل تجويف الأنف وهو ما يسمي بلحمية الأنف وهذه اللحمية تعيق عملية التنفس وتسبب الرشح الدائم بالأنف مما يؤدي إلي زيادة معدلات الإصابة بالعدوي الميكروبية بالأنف.للمزيد من المعلومات عن حساسية الأنف – اضغط على الرابط هنا .

خناق لودفيج Ludwig’s Angina

خناق لودفيج حالة تحدث نتيجة التعرض لعدوي بكتيرية خطيرة تصيب قاع الفم في المنطقة تحت اللسان ، وتشمل كذلك الغدد اللعابية في ذات المنطقة مسببة حدوث تورم. هذا التورم يؤدي إلي دفع اللسان لأعلي تدريجياً حتي يسد مجري التنفس ويعوق دخول وخروج الهواء مسبباً حالة خطيرة من الإختناق أو الذبحة. غالباً ما تبدأ هذه العدوي في الضروس الخلفية ثم تنتشر إلي النسيج المحيط بها ثم إلي منطقة ما تحت اللسان ، إلا أن العدوي قد تبدأ مباشرة في الغدد اللعابية الموجودة تحت اللسان مسببة بداية المرض.للمزيد من المعلومات عن خناق لودفيج – اضغط على الرابط هنا .

نزلات البرد والإنفلونزا

تعتبر نزلات البرد والإنفلونزا من أشهر الأمراض الفيروسية المعدية شيوعاً بين بني البشر علي الإطلاق ، ويحدثان غالباً في فصلي الخريف والشتاء. وبالرغم من انهما مرضان مختلفان إلا أننا نستعرضهم معاً نظراً لتشابه أعراضهم المرضية وطريقة علاجهما ، ولأنهما غالباً ما يصاحب كل منهما الآخر.

تنتقل العدوي هنا من خلال الهواء عن طريق استنشاق رذاذ العطس من شخص مصاب لشخص سليم ليصيب الفيروس الجزء العلوي من الجهاز التنفسي ، ويمكن أن يسبب نزلات البرد أكثر من 200 نوع من الفيروسات وكلها ضعيفة ويسبب مرض الإنفلونزا ثلاثة أنواع من فيروس الإنفلونزا A – B – C  ، وأضعفها هو الفيروس Influenza C.للمزيد من المعلومات عن نزلات البرد و الانفلونزا – اضغط على الرابط هنا .

ورم بالحنجرة

أورام الحلق والحنجرة هي أمراض خطيرة يجب اكتشافها وعلاجها مبكراً. وهذه الأورام يتعرض لها بشكل خاص الذكور فوق سن 45 سنة ممن اعتادو التدخين أو مضغ التبغ لحقبة طويلة من العمر ، ومن أعراض تأخر مثل هذه الحالات المرضية (الخشونة المستمرة في الصوت لفترة طويلة المصحوبة بكحة مستمرة وصعوبة في التنفس).للمزيد من المعلومات عن ورم الحنجرة – اضغط على الرابط هنا .

أمراض الجهاز التنفسي الشائعة

مقاطع فيديو ذات صلة

  1. بخاخات أونبريز، ألتيبرو، سيبري – بريز هيلر.
  2. البخاخات أو أجهزة الإستنشاق الفموية الصديقة للبيئة
  3. فنتولين بخاخ الصدر – دردشة و إجابات الأسئلة الشائعة
  4. التهاب الشُعب الهوائية
  5. داء الإنسداد الرئوي المزمن
  6. نيبوليزر – أجهزة التبخير: الأنواع ، طريقة الصيانة و معلومات هامة
  7. كيف تستعمل بخاخات الديسكس؟
  8. التيربيوهيلر أو البخاخ التوربيني – نصائح و إرشادات
  9. ما هو الفرق بين أتروفنت و كومبيفنت؟
  10. بخاخات الريسبيمات
  11. سبيريفا ريسبيمات مقابل سبيريفا هاندي هيلر
  12. بخاخات إيليبتا للإستنشاق من الفم
  13. بخاخات الشفط – بريس اير أو جينيو اير

ادعمنا: لو أعجبك محتوى هذة الصفحة يرجى دعمنا بكتابة مراجعة في مراجعات جوجل من الرابط هنا، أو متابعة صفحتنا على الفيسوك، أو كتابة نعليق أسفل المقال. تواصل معنا إذا كنت ترغب في نسخ محتويات هذة الصفحة. أو تفضل بكتابة سؤالك عن فارماسيا من الرابط هنا. دعوة للمشاركة والتحديث: إذا كنت أحد أعضاء المهن الطبية، و تعرف أى معلومات يمكن أضافتها إلى إلى هذه الصفحة، فيرجى إرسال مشاركتكم ( النصوص أو الصور) عن طريق الواتس آب . كما يرجى التواصل معنا إذا كنت ترى أن المعلومات الواردة في هذة الصفحة غير سليمة أو غير دقيقة أو تحتاج إلى تعديل أو توضيح. حقوق النشر والإعلان على هذة الصفحة: “All rights reserved (c) 2021 pharmacia1.com” – تواصل معنا عبر تطبيق واتس_آب أو عبر نموذج التواصل.